كنيسة المسيح الخمسينيَّة الرسوليَّة
مرحبا بك أيُّها العضو المسيحى الخمسينى الرسولى فى موقعك و نرحِّب بمشاركاتك و تعليقاتك البنَّاءة

كنيسة المسيح الخمسينيَّة الرسوليَّة

كنيسة المسيح الخمسينيَّة الرسوليَّة موقع الكترونى ليس له مبنى خاص و لا يتبع أى طائفة و الموقع يرحِّب بالمؤمنين المسيحيين الخمسينيين الرسوليين من كل أنحاء العالم
 
الرئيسيةالبوابةبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 القديسة العذراء المبتهجة بقلم الأخ / رشاد ولسن

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin


عدد المساهمات : 185
تاريخ التسجيل : 11/03/2012

مُساهمةموضوع: القديسة العذراء المبتهجة بقلم الأخ / رشاد ولسن   الأحد 30 سبتمبر 2012 - 12:05


 
القديسة العذراء المبتهجة
بقلم الأخ / رشاد ولسن




«فَقَالَتْ مَرْيَمُ:«تُعَظِّمُ نَفْسِي الرَّبَّ،وَتَبْتَهِجُ رُوحِي بِاللهِ مُخَلِّصِي،»(لوقا ١ : ٤٦ ).
نحن نعلم أن السيدة العذراء مريم هي التي قال لها الملاك جبرائيل « سَلاَمٌ لَكِ أَيَّتُهَا الْمُنْعَمُ عَلَيْهَا! اَلرَّبُّ مَعَكِ. مُبَارَكَةٌ أَنْتِ فِي النِّسَاءِ»( لوقا ١ : ٢٨ ) فهي المباركة فوق جميع الأجيال تطوبها النساء و يطوبها الرجال والأطفال فقد قالت القديسة المطوبة «فَهُوَذَا مُنْذُ الآنَ جَمِيعُ الأَجْيَالِ تُطَوِّبُنِي،»( لوقا ١ : ٤٨ ) فعندما سلَّمت على اليصابات يقول الكتاب« فَلَمَّا سَمِعَتْ أَلِيصَابَاتُ سَلاَمَ مَرْيَمَ ارْتَكَضَ الْجَنِينُ فِي بَطْنِهَا، وَامْتَلأَتْ أَلِيصَابَاتُ مِنَ الرُّوحِ الْقُدُسِ،وَصَرَخَتْ بِصَوْتٍ عَظِيمٍ وَقَالَتْ:«مُبَارَكَةٌ أَنْتِ فِي النِّسَاءِ وَمُبَارَكَةٌ هِيَ ثَمَرَةُ بَطْنِكِ! فَمِنْ أَيْنَ لِي هذَا أَنْ تَأْتِيَ أُمُّ رَبِّي إِلَيَّ؟فَهُوَذَا حِينَ صَارَ صَوْتُ سَلاَمِكِ فِي أُذُنَيَّ ارْتَكَضَ الْجَنِينُ بِابْتِهَاجٍ فِي بَطْنِي. فَطُوبَى لِلَّتِي آمَنَتْ أَنْ يَتِمَّ مَا قِيلَ لَهَا مِنْ قِبَلِ الرَّبِّ»( لوقا ١ : ٤١ – ٤٥ ).

 فقد كانت القديسة مريم سبب ملء اليصابات بالروح القدس الذي جعلها تردد بقوة الرُّوح بصوت عظيم ما سبق الملاك وقاله لمريم مباركة أنت في النساء وكانت القديسة مريم سبب إبتهاج للجنين في بطن اليصابات فقد أحس الجنين يوحنَّا المعمدان أنَّه أمام الجنين الذي هو يسوع رب الكل المكتوب عنه« يَا جَمِيعَ الأُمَمِ صَفِّقُوا بِالأَيَادِي. اهْتِفُوا ِللهِ بِصَوْتِ الابْتِهَاجِ »(مزامير ٤٧ : ١ ) رب الكل يسوع« اَلَّذِي هُوَ قَبْلَ كُلِّ شَيْءٍ، وَفِيهِ يَقُومُ الْكُلُّ »( كولوسى ١ : ١٧ ) لذلك قال يوحنَّا المعمدان عن الرب يسوع « هَذَا هُوَ الَّذِي قُلْتُ عَنْهُ يَأْتِي بَعْدِي رَجُلٌ صَارَ قُدَّامِي لأَنَّهُ كَانَ قَبْلِي.»(يوحنَّا ١ : ٣٠ ).

 وقالت اليصابات كلمات رائعة تدلل للعالم أجمع أن الوجود الإلَهي وحداني ثالوثي عندما قالت« فَمِنْ أَيْنَ لِي هذَا أَنْ تَأْتِيَ أُمُّ رَبِّي إِلَيَّ؟» فقد صرَّحت بالرُّوح القدس أن الذى فى بطن العذراء هو الرب ثم قالت اليصابات« فَطُوبَى لِلَّتِي آمَنَتْ أَنْ يَتِمَّ مَا قِيلَ لَهَا مِنْ قِبَلِ الرَّبِّ »( لوقا ١ : ٤٥ ) ومن ذلك نرى الرَّب الإلَه الروح القدس الذي حل على اليصابات والرَّب الإلَه يسوع الذي في بطن العذراء والرَّب الإلَه الآب الذي آمنت به القديسة مريم وقد أوضح ذلك الملاك جبرائيل لها قائلاً «اَلرُّوحُ الْقُدُسُ يَحِلُّ عَلَيْكِ، وَقُوَّةُ الْعَلِيِّ تُظَلِّلُكِ، فَلِذلِكَ أَيْضًا الْقُدُّوسُ الْمَوْلُودُ مِنْكِ يُدْعَى ابْنَ اللهِ. »( لوقا ١ : ٣٥ ) وفي قول الملاك جبرائيل نرى الرَّب الإلَه الرُّوح القدس والرَّب الإله الآب العلي والرَّب الإلَه يسوع القدوس.


 القديسة العذراء روحها تبتهج منذ بشارة الملاك و إلى الأبد رغم أنَّه قيل لها« وَأَنْتِ أَيْضًا يَجُوزُ فِي نَفْسِكِ سَيْفٌ،»( لوقا ٢ : ٣٥ ) كيف لا تبتهج وهي الوحيدة من بين نساء الكون التي نالت النعمة الإلّهيَّة لكي تكون الأم الحاضنه لجسد الرب يسوع الذي نزل من السماء الى بطنها جنينًا« صَائِراً فِي شِبْهِ النَّاسِ »( فيلبى ٢ : ٧ ) جسد الرب يسوع الذي نزل به من السماء ليبذله من أجل حياة الناس الذين يؤمنون به كما قال بفمه الطاهر « أَنَا هُوَ الْخُبْزُ الْحَيُّ الَّذِي نَزَلَ مِنَ السَّمَاءِ. إِنْ أَكَلَ أَحَدٌ مِنْ هَذَا الْخُبْزِ يَحْيَا إِلَى الأَبَدِ. وَالْخُبْزُ الَّذِي أَنَا أُعْطِي هُوَ جَسَدِي الَّذِي أَبْذِلُهُ مِنْ أَجْلِ حَيَاةِ الْعَالَمِ »(يوحنَّا ٦ : ٥١ ) ومكتوب أنَّه جاء ليولد مثلنا تحت ناموس التوالد والنمو ليفتدينا من الهلاك وننال التبني« وَلَكِنْ لَمَّا جَاءَ مِلْءُ الزَّمَانِ، أَرْسَلَ اللهُ ابْنَهُ مَوْلُوداً مِنِ امْرَأَةٍ، مَوْلُوداً تَحْتَ النَّامُوسِ،لِيَفْتَدِيَ الَّذِينَ تَحْتَ النَّامُوسِ، لِنَنَالَ التَّبَنِّيَ.»(غلاطيَّة٤ : ٤ ، ٥ )« فَإِذْ قَدْ تَشَارَكَ الأَوْلاَدُ فِي اللَّحْمِ وَالدَّمِ اشْتَرَكَ هُوَ أَيْضاً كَذَلِكَ فِيهِمَا، لِكَيْ يُبِيدَ بِالْمَوْتِ ذَاكَ الَّذِي لَهُ سُلْطَانُ الْمَوْتِ، أَيْ إِبْلِيسَ،وَيُعْتِقَ أُولَئِكَ الَّذِينَ خَوْفاً مِنَ الْمَوْتِ كَانُوا جَمِيعاً كُلَّ حَيَاتِهِمْ تَحْتَ الْعُبُودِيَّةِ »(عبرانيين٢ : ١٤ ، ١٥ ).


كيف لا تبتهج القديسة مريم وهي تحمل في بطنها جسد رب الكل يسوع المكتوب عنه أنَّه« حَامِلٌ كُلَّ الأَشْيَاءِ بِكَلِمَةِ قُدْرَتِهِ»(عبرانيين ١ : ٣ ) ذاك الذي« يُحْصِي عَدَدَ الْكَوَاكِبِ. يَدْعُو كُلَّهَا بِأَسْمَاءٍ »(مزامير ١٤٧ : ٤ )« لِكَثْرَةِ الْقُوَّةِ وَكَوْنِهِ شَدِيدَ الْقُدْرَةِ لاَ يُفْقَدُ أَحَدٌ.»(إشعياء ٤٠ : ٢٦ ) فلتبتهج السيدة العذراء ونبتهج معها فهي الأم الحاضنه الحانية التي تمتعت بالعشرة القريبة جدًّا من الرب بالحمل و الولادة و الرعاية و الخدمة المتفانية فهي العظيمة الرائعة القديسة الفائقة التي ولد منها الرب الذي يسحق رأس الحيَّة لذلك« افْرَحِي وَابْتَهِجِي بِكُلِّ قَلْبِكِ يَا ابْنَةَ أُورُشَلِيمَ!»(صفنيا ٣ : ١٤ ).


 وقد يسألنا جاهل أو متجاهل قائلاً من كان يدير الكون عندما كان إلهكم يسوع في بطن العذراء أو مصلوبًا على الضليب أو ميِّتًا في القبر؟.
 والجواب واضح حسب كتابنا المقدس فالكتاب يوضح أن الرب الإله الأب له روح و نفس إذ يقول الكتاب« رُوحُ أَبِيكُمُ »(متَّى ١٠ : ٢٠ ) ويقول أيضًا الآبَ« نَفْسَهُ يُحِبُّكُمْ،»(يوحنَّا ١٦ : ٢٧ ) و كذلك الرَّب الإلَه الرُّوح القدس له روح و نفس كما هو مكتوب« وَأَمَّا الرَّبُّ فَهُوَ الرُّوحُ، وَحَيْثُ رُوحُ الرَّبِّ هُنَاكَ حُرِّيَّةٌ.»(٢ كورنثوس ٣ : ١٧ ) وهنا نجد الرب الروح القدس و روح الرب الروح القدس كما أن الرب الروح القدس له نفس كماهو مكتوب« اَلرُّوحُ نَفْسُهُ »( رومية ٨ : ١٦ ) و كذلك الرَّبالإلَه يسوع المسيح له روح و نفس كما هو مكتوب« رُوحُ الْمَسِيحِ،»( رومية ٨ : ٩ ) ، (١ بطرس ١ : ١١ ) وكذلك له نفس فقد قال الرب« نَفْسِي حَزِينَةٌ جِدًّا »( متَّى ٢٦ : ٣٨ ) وكل من روح ونفس الآب والروح القدس و يسوع متحدتان بلاهوت واحد غير محدود يديرون به الكون وبالتالي كان جسد الرب يسوع في باطن القديسة العذراء مريم وبروحه ونفسه المتحدتان بلاهوت واحد غير محدود مع روح ونفس الروح القدس والآب يدير الكون وكذلك كان جسده الطاهر في القبر في حماية اللاهوت وروح المسيح و نفسه يديران الكون مع الآب والروح القدس بلاهوت واحد غير محدود وإلا ما كان يقدر أن يقول للص التائب« الْحَقَّ أَقُولُ لَكَ: إِنَّكَ الْيَوْمَ تَكُونُ مَعِي فِي الْفِرْدَوْسِ »( لوقا ٢٣ : ٤٣ ).
فكيف يكون في الفردوس و جسده في القبر والجواب واضح جدًّا يكون في الفردوس بروحه و نفسه له كل المجد.

 نعم تبتهج روح السيدة العذراء جدًّا لأنها حملت في أحشائها جسدًا سماويَّا آتيًا من فوق فقد قال يوحنا المعمدان عن جسد الرب« اَلَّذِي يَأْتِي مِنْ فَوْقُ هُوَ فَوْقَ الْجَمِيعِ وَالَّذِي مِنَ الأَرْضِ هُوَ أَرْضِيٌّ وَمِنَ الأَرْضِ يَتَكَلَّمُ. اَلَّذِي يَأْتِي مِنَ السَّمَاءِ هُوَ فَوْقَ الْجَمِيعِ »(يوحنَّا ٣ : ٣١) كما هو مكتوب الإِنْسَانُ الأَوَّلُ مِنَ الأَرْضِ تُرَابِيٌّ. الإِنْسَانُ الثَّانِي الرَّبُّ مِنَ السَّمَاءِ.»(١كورنثوس ١٥ : ٤٧ )وقال الرب يسوع لليهود «أَنْتُمْ مِنْ أَسْفَلُ، أَمَّا أَنَا فَمِنْ فَوْقُ. أَنْتُمْ مِنْ هذَا الْعَالَمِ، أَمَّا أَنَا فَلَسْتُ مِنْ هذَا الْعَالَمِ »(يوحنَّا٨ : ٢٣) وقال الرَّب لتلاميذه أنَّه جاء من السماء و سوف يعود اليها كما كان أوَّلاً كما هو مكتوب« فَإِنْ رَأَيْتُمُ ابْنَ الإِنْسَانِ صَاعِداً إِلَى حَيْثُ كَانَ أَوَّلاً! »( يوحنَّا ٦ : ٦٢ ).


 وبذلك حصلت السيدة العذراء مريم على أعظم شرف في الوجود متفوقة على جميع الملائكة والقديسين والقديسات فلم يتلامس أى مخلوق فىي الوجود ذلك التلامس الحيوي مع جسد الرب النازل من السماء سواها فقد حملت ذلك الجسد الإلَهي الذي« فِيهِ يَحِلُّ كُلُّ مِلْءِ اللاَّهُوتِ جَسَدِيّاً.»( كولوسى٢ : ٩ ) فطوباها من مباركة في النساء مباركة في الأرض و في السماء متمتعة بالجمال و المجد و البهاء.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://pe-ap.forumotion.com
 
القديسة العذراء المبتهجة بقلم الأخ / رشاد ولسن
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
كنيسة المسيح الخمسينيَّة الرسوليَّة :: مواضيع روحيَّة-
انتقل الى: