كنيسة المسيح الخمسينيَّة الرسوليَّة
مرحبا بك أيُّها العضو المسيحى الخمسينى الرسولى فى موقعك و نرحِّب بمشاركاتك و تعليقاتك البنَّاءة

كنيسة المسيح الخمسينيَّة الرسوليَّة

كنيسة المسيح الخمسينيَّة الرسوليَّة موقع الكترونى ليس له مبنى خاص و لا يتبع أى طائفة و الموقع يرحِّب بالمؤمنين المسيحيين الخمسينيين الرسوليين من كل أنحاء العالم
 
الرئيسيةالبوابةبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 المحاسبة الإلهيَّة للأفكار البشريَّة تأمُّل للأخ / رشاد ولسن

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin


عدد المساهمات : 185
تاريخ التسجيل : 11/03/2012

مُساهمةموضوع: المحاسبة الإلهيَّة للأفكار البشريَّة تأمُّل للأخ / رشاد ولسن   الأحد 11 نوفمبر 2012 - 20:13




المحاسبة الإلهية للأفكار البشريَّة
بقلم الأخ / رشاد ولسن

مكتوب« فِكْرُ الْحَمَاقَةِ خَطِيَّةٌ،»( أمثال ٢٤ : ٩ ) ومكتوب «تَصَوُّرَ قَلْبِ الإِنْسَانِ شِرِّيرٌ مُنْذُ حَدَاثَتِهِ»( تكوين ٨ : ٢١ ) ومكتوب قَالَ الْجَاهِلُ فِي قَلْبِهِ: «لَيْسَ إِلهٌ»( مزامير ١٤ : ١ ) ومكتوب «فَمَنْ يَعْرِفُ أَنْ يَعْمَلَ حَسَنًا وَلاَ يَعْمَلُ، فَذلِكَ خَطِيَّةٌ لَهُ»( يعقوب ٤ : ١٧ ) كل هذه أشياء مكتوبة و غيرها الكثير جدًّا من خطايا الفكر والنظر و التخيل ولكن موضوع المحاسبة التي يقوم بها الرب للناس الأشرار البعيدين تختلف عن محاسبته لأبنائه و بناته فقد يحاسبنا الرب بنظرة عتاب كما التفت الرب إلى بطرس وقد يقول لنا هات اصبعك والمسني كما قال لتوما وقد يحذرنا ويقول لنا في داخلنا اذكر من أين سقطت و تب وما دام الرب أبونا فانه يشفق علينا عندما يؤدبنا. لذلك أقول للجميع اننا طوال النهار والليل نفكر أفكارًا لا حصر لها ويمكن تقسيمها كالآتي : -

أولاً : معظم خطايا الفكر لا تبقى عالقة في أذهاننا ولا نشعر بها وتلك التي لانشعر بها مغفورة تلقائيًّا بدم الرب يسوع المسيح «الَّذِي فِيهِ لَنَا الْفِدَاءُ بِدَمِهِ، غُفْرَانُ الْخَطَايَا، حَسَبَ غِنَى نِعْمَتِهِ،»( أفسس ١ : ٧ ).

ثانيًا : خطايا الفكر التي نتذكرها أو الخطايا الفعلية التي نسقط فيها فيجب الإعتراف بها وبالتالي يتم غفرانها و لا يحاسبنا عليها الرب كما هو مكتوب «إِنِ اعْتَرَفْنَا بِخَطَايَانَا فَهُوَ أَمِينٌ وَعَادِلٌ، حَتَّى يَغْفِرَ لَنَا خَطَايَانَا وَيُطَهِّرَنَا مِنْ كُلِّ إِثْمٍ.»( ١ يوحنَّا ١ : ٩ ) لأن« مَنْ يَكْتُمُ خَطَايَاهُ لاَ يَنْجَحُ، وَمَنْ يُقِرُّ بِهَا وَيَتْرُكُهَا يُرْحَمُ.»( أمثال ٢٨ : ١٣ ).


ثالثًا : خطايا الفكر أو الخطايا الفعلية التي نتمسك بها ولا نتركها هي التي يحاسبنا الرب عليها إذ يؤدبنا عليها في حياتنا الحاضرة لأن جميع أولاد وبنات الرب قد يخسروا بعض المكافآت و لكن لن يدانوا مع العالم كما هو مكتوب «لأَنَّنَا لَوْ كُنَّا حَكَمْنَا عَلَى أَنْفُسِنَا لَمَا حُكِمَ عَلَيْنَا،وَلكِنْ إِذْ قَدْ حُكِمَ عَلَيْنَا، نُؤَدَّبُ مِنَ الرَّبِّ لِكَيْ لاَ نُدَانَ مَعَ الْعَالَمِ.»( ١ كورنثوس ١١ : ٣١ ، ٣٢ ).
وقد قال الرب يسوع «اَلْحَقَّ الْحَقَّ أَقُولُ لَكُمْ: إِنَّ مَنْ يَسْمَعُ كَلاَمِي وَيُؤْمِنُ بِالَّذِي أَرْسَلَنِي فَلَهُ حَيَاةٌ أَبَدِيَّةٌ، وَلاَ يَأْتِي إِلَى دَيْنُونَةٍ، بَلْ قَدِ انْتَقَلَ مِنَ الْمَوْتِ إِلَى الْحَيَاةِ.»( يوحنَّا ٥ : ٢٤ ) وقال أيضًا« خِرَافِي تَسْمَعُ صَوْتِي، وَأَنَا أَعْرِفُهَا فَتَتْبَعُنِي.وَأَنَا أُعْطِيهَا حَيَاةً أَبَدِيَّةً، وَلَنْ تَهْلِكَ إِلَى الأَبَدِ، وَلاَ يَخْطَفُهَا أَحَدٌ مِنْ يَدِي. »( يوحنَّا ١٠ : ٢٧ ، ٢٨ ).



مما سبق يتضح أن أبناء و بنات الرب غاليين عليه جدا و لا يمكن أن يهلكهم لأنه أعطاهم حياة أبدية و لن يدانوا مع العالم وحسابهم هو التأديب على النوع الثالث من الخطايا التي لا يقدرون عليها وبالتأديب هنا على الأرض يطهرهم الرب من خطاياهم فيعترفون بها و يتركونها لذلك لا نيأس إذا سقطنا واثقين أن الرب سيساعدنا للتغلب على الخطية و نقول للخطية «لاَ تَشْمَتِي بِي يَا عَدُوَّتِي، إِذَا سَقَطْتُ أَقُومُ. إِذَا جَلَسْتُ فِي الظُّلْمَةِ فَالرَّبُّ نُورٌ لِي.»( ميخا ٧ : ٨ ) ونفرح بالرب و نهتف قائلين« مَنْ هُوَ إِلهٌ مِثْلُكَ غَافِرٌ الإِثْمَ وَصَافِحٌ عَنِ الذَّنْبِ لِبَقِيَّةِ مِيرَاثِهِ! لاَ يَحْفَظُ إِلَى الأَبَدِ غَضَبَهُ، فَإِنَّهُ يُسَرُّ بِالرَّأْفَةِ. يَعُودُ يَرْحَمُنَا، يَدُوسُ آثَامَنَا، وَتُطْرَحُ فِي أَعْمَاقِ الْبَحْرِ جَمِيعُ خَطَايَاهُمْ.»( ميخا ٧ : ١٨ ، ١٩ ) كذلك يقول الرب « قَدْ مَحَوْتُ كَغَيْمٍ ذُنُوبَكَ وَكَسَحَابَةٍ خَطَايَاكَ. اِرْجِعْ إِلَيَّ لأَنِّي فَدَيْتُكَ»( إشعياء ٤٤ : ٢٢ ) ولنثق في إلهنا القادر على الغفران والقادر على التطهير أيضًا« إِنْ سَلَكْنَا فِي النُّورِ كَمَا هُوَ فِي النُّورِ، فَلَنَا شَرِكَةٌ بَعْضِنَا مَعَ بَعْضٍ، وَدَمُ يَسُوعَ الْمَسِيحِ ابْنِهِ يُطَهِّرُنَا مِنْ كُلِّ خَطِيَّةٍ»( ١ يوحنَّا ١ : ٧ ) كما هو مكتوب أيضًا «فَكَمْ بِالْحَرِيِّ يَكُونُ دَمُ الْمَسِيحِ، الَّذِي بِرُوحٍ أَزَلِيٍّ قَدَّمَ نَفْسَهُ ِللهِ بِلاَ عَيْبٍ، يُطَهِّرُ ضَمَائِرَكُمْ مِنْ أَعْمَال مَيِّتَةٍ لِتَخْدِمُوا اللهَ الْحَيَّ!»(عبرانيين ٩ : ١٤ ).
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://pe-ap.forumotion.com
 
المحاسبة الإلهيَّة للأفكار البشريَّة تأمُّل للأخ / رشاد ولسن
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
كنيسة المسيح الخمسينيَّة الرسوليَّة :: تأمُّلات مسيحيَّة قصيرة-
انتقل الى: