كنيسة المسيح الخمسينيَّة الرسوليَّة
مرحبا بك أيُّها العضو المسيحى الخمسينى الرسولى فى موقعك و نرحِّب بمشاركاتك و تعليقاتك البنَّاءة

كنيسة المسيح الخمسينيَّة الرسوليَّة

كنيسة المسيح الخمسينيَّة الرسوليَّة موقع الكترونى ليس له مبنى خاص و لا يتبع أى طائفة و الموقع يرحِّب بالمؤمنين المسيحيين الخمسينيين الرسوليين من كل أنحاء العالم
 
الرئيسيةالبوابةبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 معطلات التكلم بالألسنة للأخ / رشاد ولسن

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin


عدد المساهمات : 185
تاريخ التسجيل : 11/03/2012

مُساهمةموضوع: معطلات التكلم بالألسنة للأخ / رشاد ولسن   الإثنين 2 أبريل 2012 - 19:58

 
معطلات التكلُّم بالألسنة
بقلم الأخ / رشاد ولسن

أ – الغباء :


 والغباء يختص بالذين بعدما تكلموا بالألسنة عادوا وأنكروها تحت تأثير الجسديين الذين اندمجوا في إجتماعاتهم تاركين إجتماعات الكنيسة الخمسينيَّة الرسوليَّة لذلك يقول لهم الرسول« أَهَكَذَا أَنْتُمْ أَغْبِيَاءُ! أَبَعْدَمَا ابْتَدَأْتُمْ بِالرُّوحِ تُكَمَّلُونَ الآنَ بِالْجَسَدِ؟»( غلاطيَّة ٣ : ٣ ) ونلاحظ في هذه الأيَّام كثيرين من الذين إختبروا معموديَّة الروح القدس في الماضي لايلتزمون بحضور الإجتماعات ذات الطابع الخمسيني الرسولي بل يلتزمون بالإجتماعات التي تطفئ الروح و تمنع التكلُّم بالألسنة وهم في غبائهم« كَحَمَامَةٍ رَعْنَاءَ بِلاَ قَلْبٍ. يَدْعُونَ مِصْرَ. يَمْضُونَ إِلَى أَشُّورَ»( هوشع ٧ :١١ ) وعندما يذهبون هنا و هناك بعيدًا عن الحقل الروحي الذي ابتدأوا فيه بالروح فإن الجسديين في الحقل الآخر يكملونهم بالجسد ويجعلونهم ينسون أيام البهجة في حقلهم الروحي الأصيل لذلك ينصح الوحي كل حمامة لكي لا تصير رعناء بلا قلب قائلاً لها« لاَ تَذْهَبِي لِتَلْتَقِطِي فِي حَقْلِ آخَرَ، وَأَيْضًا لاَ تَبْرَحِي مِنْ ههُنَا،بَلْ هُنَا لاَزِمِي فَتَيَاتِي»( راعوث ٢ : ٨ ) لذلك يقول الوحي معاتبًا للذين بعدما تعمَّدوا بالروح القدس و تركوا إجتماعاتهم و اختباراتهم« فَكَيْفَ تَرْجِعُونَ أَيْضاً إِلَى الأَرْكَانِ الضَّعِيفَةِ الْفَقِيرَةِ الَّتِي تُرِيدُونَ أَنْ تُسْتَعْبَدُوا لَهَا مِنْ جَدِيدٍ؟»( غلاطيَّة ٤ : ٩ ) لذلك يقول الرَّب الإلَه الآب لمثل هؤلاء «اِرْجِعُوا أَيُّهَا الْبَنُونَ الْعُصَاةُ فَأَشْفِيَ عِصْيَانَكُمْ »( إرميا ٣ : ٢٢ ) فليتهم يقولون « هَا قَدْ أَتَيْنَا إِلَيْكَ، لأَنَّكَ أَنْتَ الرَّبُّ إِلهُنَا»( إرميا ٣ : ٢٢ ). 

ب – الإخوة الكذبة :


 يندس بين المؤمنين الرسوليين الخمسينيين بعض الأخوة الكذبة الذين يدَّعون أنَّهم خمسينيين رسوليين و هم أبعد ما يكون عن الخمسينيَّة الرسولية وهم « الإِخْوَةِ الْكَذَبَةِ الْمُدْخَلِينَ خُفْيَةً، الَّذِينَ دَخَلُوا اخْتِلاَسًا لِيَتَجَسَّسُوا حُرِّيَّتَنَا الَّتِي لَنَا فِي الْمَسِيحِ كَيْ يَسْتَعْبِدُونَا »( غلاطيَّة ٢ : ٤ ) فمن الإخوة الكذبة من يدَّعي أنَّه خمسيني رسولي و يريد أن يمنع التصفيق بالأيادي و لا يعرفون أننا بالتصفيق نقدم التحيَّة لملك الملوك يسوع الحاضر في وسطنا كما هو مكتوب« يَا جَمِيعَ الأُمَمِ صَفِّقُوا بِالأَيَادِي. اهْتِفُوا لِلَّهِ بِصَوْتِ الاِبْتِهَاجِ لأَنَّ الرَّبَّ عَلِيٌّ مَخُوفٌ مَلِكٌ كَبِيرٌ عَلَى كُلِّ الأَرْضِ »( مزامير ٤٧ : ١ ،٢ ).



 وآخر يريد منع التسبيح بدف و رقص مع أن الكتاب يقول« سَبِّحُوهُ بِدُفٍّ وَرَقْصٍ »( مزامير ١٥٠ : ٤ ) وآخر يريد منع التهليل والموسيقى مع أنه مكتوب« سَبِّحُوهُ بِصَوْتِ الصُّورِ. سَبِّحُوهُ بِرَبَابٍ وَعُودٍ. سَبِّحُوهُ بِأَوْتَارٍ وَمِزْمَارٍ.سَبِّحُوهُ بِصُنُوجِ التَّصْوِيتِ. سَبِّحُوهُ بِصُنُوجِ الْهُتَافِ كُلُّ نَسَمَةٍ فَلْتُسَبِّحِ الرَّبَّ. هَلِّلُويَا»( مزامير ١٥٠ : ٣ – ٦ ).



 ويصل تأثير الإخوة الكذبة على الإخوة المؤمنين البسطاء الذين ينقادون إلى مكرهم و يحاولون تقليدهم ويحاولون منع التصفيق والترنيم بالدفوف و الرقص ويصل بهم الأمر الى الدعوة للهدوء القاتل مما يؤدِّي لحدوث الإنقسامات في الكنائس وبذلك يحقق الشيطان غرضه في تخريب العمل الروحي ولذا يقول لنا الرسول بولس بالوحي«أَخَافُ أَنَّهُ كَمَا خَدَعَتِ الْحَيَّةُ حَوَّاءَ بِمَكْرِهَا، هَكَذَا تُفْسَدُ أَذْهَانُكُمْ عَنِ الْبَسَاطَةِ الَّتِي فِي الْمَسِيحِ »( ٢كورنثوس ١١ : ٣ ) ثم يصل هؤلاء الإخوة الكذبة إلى غرضهم الخبيث و هو محاولة منع التكلم بألسنة مع أن الكتاب يقول صريحًا بوصايا الرب« لاَ تَمْنَعُوا التَّكَلُّمَ بِأَلْسِنَةٍ »(١كورنثوس١٤: ٣٩ ) و ليتهم يكتفون بذلك بل يشككون من حصلوا على معموديَّة الروح القدس في إختباراتهم و أنا عرفت بعض من هؤلاء الإخوة الكذبة الذين كانوا يحضرون إلى إجتماعاتنا ليعرفوا كل من تكلم بالألسنة حديثًا ثم يذهبون لزيارته ويقولون له إن إختبارك مزيف و ليس من الرب و يشككونه في إختباره لذلك يجب أن نتجنب مثل هؤلاء و لا يجب أن« نُذْعِنْ لَهُمْ بِالْخُضُوعِ وَلاَ سَاعَةً »( غلاطيَّة ٢ : ٥ )« لأَنَّ مِثْلَ هَؤُلاَءِ هُمْ رُسُلٌ كَذَبَةٌ، فَعَلَةٌ مَاكِرُونَ مُغَيِّرُونَ شَكْلَهُمْ إِلَى شِبْهِ رُسُلِ الْمَسِيحِ وَلاَ عَجَبَ لأَنَّ الشَّيْطَانَ نَفْسَهُ يُغَيِّرُ شَكْلَهُ إِلَى شِبْهِ مَلاَكِ نُورٍ! فَلَيْسَ عَظِيماً إِنْ كَانَ خُدَّامُهُ أَيْضاً يُغَيِّرُونَ شَكْلَهُمْ كَخُدَّامٍ لِلْبِرِّ. الَّذِينَ نِهَايَتُهُمْ تَكُونُ حَسَبَ أَعْمَالِهِمْ.»( ٢كورنثوس ١١ : ١٣ – ١٥ ) 

ج – الخجل :



 بعض المؤمنين يرغبون في الحصول على موهبة الألسنة ولكنهم يخجلون من أن يتهمهم الناس بأنَّهم يتبعون أفكار شخص معيَّن غير مرغوب فيه في المحافل الطائفيَّة بسبب إيمانه بمعموديَّة الرُّوح القدس بعلامتها الوحيدة  التي هي التكلم بالألسنة مثلما كان يفعل الرسول بولس عندما كان يقابل بعض التلاميذ الغير معمدين بالروح القدس و يسألهم سؤاله التقليدي« هَلْ قَبِلْتُمُ الرُّوحَ الْقُدُسَ لَمَّا آمَنْتُمْ؟»( أعمال الرسل ١٩ :٢ ) ولما كانوا يوافقون على قبول معموديَّة الروح القدس كان بولس يضع يديه عليهم فيتكلمون بالألسنه كما هو مكتوب « وَلَمَّا وَضَعَ بُولُسُ يَدَيْهِ عَلَيْهِمْ حَلَّ الرُّوحُ الْقُدُسُ عَلَيْهِمْ فَطَفِقُوا يَتَكَلَّمُونَ بِلُغَاتٍ وَيَتَنَبَّأُونَ »( أعمال الرسل ١٩ :٦ ) لذلك يذكِّر تيموثاوس بأن يضرم موهبة الألسنة التي نالها بوضع يدي بولس قائلاً« أُذَكِّرُكَ أَنْ تُضْرِمَ أَيْضاً مَوْهِبَةَ اللهِ الَّتِي فِيكَ بِوَضْعِ يَدَيَّ »(٢تيموثاوس ١ :٦ ) ثم يقول له « لأَنَّ اللهَ لَمْ يُعْطِنَا رُوحَ الْفَشَلِ، بَلْ رُوحَ الْقُوَّةِ وَالْمَحَبَّةِ وَالنُّصْحِ. فَلاَ تَخْجَلْ بِشَهَادَةِ رَبِّنَا، وَلاَ بِي أَنَا أَسِيرَهُ، بَلِ اشْتَرِكْ فِي احْتِمَالِ الْمَشَقَّاتِ لأَجْلِ الإِنْجِيلِ بِحَسَبِ قُوَّةِ اللهِ »(٢تيموثاوس ١ : ٧ ، ٨ ) و هذه القوة الإلَهية التي وعد بها الرَّب الإلَه يسوع قائلاً « لَكِنَّكُمْ سَتَنَالُونَ قُوَّةً مَتَى حَلَّ الرُّوحُ الْقُدُسُ عَلَيْكُمْ وَتَكُونُونَ لِي شُهُوداً فِي أُورُشَلِيمَ وَفِي كُلِّ الْيَهُودِيَّةِ وَالسَّامِرَةِ وَإِلَى أَقْصَى الأَرْضِ »( أعمال الرسل ١ : ٨ ) « وَأَمَّا أَنْتُمْ فَالْمَسْحَةُ الَّتِي أَخَذْتُمُوهَا مِنْهُ ثَابِتَةٌ فِيكُمْ وَالآنَ أَيُّهَا الأَوْلاَدُ،اثْبُتُوا فِيهِ، حَتَّى إِذَا أُظْهِرَ يَكُونُ لَنَا ثِقَةٌ، وَلاَ نَخْجَلُ مِنْهُ فِي مَجِيئِه»( ١يوحنَّا ٢ : ٢٧ ، ٢٨ ).

د – التعاليم الغريبة :


  قال ربنا يسوع المسيح كلماته الصحيحة« وَهَذِهِ الآيَاتُ تَتْبَعُ الْمُؤْمِنِينَ: يُخْرِجُونَ الشَّيَاطِينَ بِاسْمِي وَيَتَكَلَّمُونَ بِأَلْسِنَةٍ جَدِيدَةٍ »( مرقس ١٦ : ١٧ ) وقال « لَكِنَّكُمْ سَتَنَالُونَ قُوَّةً مَتَى حَلَّ الرُّوحُ الْقُدُسُ عَلَيْكُمْ وَتَكُونُونَ لِي شُهُوداً فِي أُورُشَلِيمَ وَفِي كُلِّ الْيَهُودِيَّةِ وَالسَّامِرَةِ وَإِلَى أَقْصَى الأَرْضِ »( أعمال الرسل ١ : ٨ ) « وَامْتَلأَ الْجَمِيعُ مِنَ الرُّوحِ الْقُدُسِ وَابْتَدَأُوا يَتَكَلَّمُونَ بِأَلْسِنَةٍ أُخْرَى كَمَا أَعْطَاهُمُ الرُّوحُ أَنْ يَنْطِقُوا »( أعمال الرسل ٢ : ٤ ) و لكن يوجد من يعلمون بعكس ذلك و يمنعون التكلم بألسنة ولا يقبلون وصايا الرب التي تقول« لاَ تَمْنَعُوا التَّكَلُّمَ بِأَلْسِنَةٍ »(١كورنثوس١٤: ٣٩ ) وهؤلاء ينطبق عليهم قول الوحي «إِنْ كَانَ أَحَدٌ يُعَلِّمُ تَعْلِيماً آخَرَ، وَلاَ يُوافِقُ كَلِمَاتِ رَبِّنَا يَسُوعَ الْمَسِيحِ الصَّحِيحَةَ، وَالتَّعْلِيمَ الَّذِي هُوَ حَسَبَ التَّقْوَى فَقَدْ تَصَلَّفَ، وَهُوَ لاَ يَفْهَمُ شَيْئاً، بَلْ هُوَ مُتَعَلِّلٌ بِمُبَاحَثَاتٍ وَمُمَاحَكَاتِ الْكَلاَمِ الَّتِي مِنْهَا يَحْصُلُ الْحَسَدُ وَالْخِصَامُ وَالاِفْتِرَاءُ وَالظُّنُونُ الرَّدِيَّةُ »(١تيموثاوس ٦ : ٣ ، ٤ ) لذلك يقول الكتاب المقدس«لاَ تُسَاقُوا بِتَعَالِيمَ مُتَنَّوِعَةٍ وَغَرِيبَةٍ »( عبرانيين ١٣:٩ ) لذلك أيُّها الأحبَّاء يجب أن نؤمن بكلمات ربنا يسوع المسيح الصحيحة « كَيْ لاَ نَكُونَ فِي مَا بَعْدُ أَطْفَالاً مُضْطَرِبِينَ وَمَحْمُولِينَ بِكُلِّ رِيحِ تَعْلِيمٍ، بِحِيلَةِ النَّاسِ، بِمَكْرٍ إِلَى مَكِيدَةِ الضَّلاَلِ»( أفسس ٤ : ١٤ ) لذلك يقول الوحي« كُفَّ يَا ابْنِي عَنِ اسْتِمَاعِ التَّعْلِيمِ لِلضَّلاَلَةِ عَنْ كَلاَمِ الْمَعْرِفَةِ»( أمثال ١٩ : ٢٧ ).

ه – الارتياب :



  ففي يوم الخمسين عندما تكلم التلاميذ بالألسنة وسمعهم الجمهور يقول الكتاب« فَتَحَيَّرَ الْجَمِيعُ وَارْتَابُوا قَائلِينَ بَعْضُهُمْ لِبَعْضٍ:« مَا عَسَى أَنْ يَكُونَ هَذَا؟»( أعمال الرسل ٢ : ١٢) والمرتاب و المتشكك والمتقلقل لا يمكن أن ينال معموديَّة الروح القدس و لن يتكلم بالألسنة ما دام يستمر في ارتيابه وشكوكه و تقلقله ولكن من يريد أن ينال موهبة الألسنة « فَلْيَطْلُبْ مِنَ اللَّهِ الَّذِي يُعْطِي الْجَمِيعَ بِسَخَاءٍ وَلاَ يُعَيِّرُ، فَسَيُعْطَى لَهُ. وَلَكِنْ لِيَطْلُبْ بِإِيمَانٍ غَيْرَ مُرْتَابٍ الْبَتَّةَ، لأَنَّ الْمُرْتَابَ يُشْبِهُ مَوْجاً مِنَ الْبَحْرِ تَخْبِطُهُ الرِّيحُ وَتَدْفَعُهُ فَلاَ يَظُنَّ ذَلِكَ الإِنْسَانُ أَنَّهُ يَنَالُ شَيْئاً مِنْ عِنْدِ الرَّبِّ رَجُلٌ ذُو رَأْيَيْنِ هُوَ مُتَقَلْقِلٌ فِي جَمِيعِ طُرُقِهِ »( يعقوب ١ : ٥ – ٨ ).

و – العناد :



 يوجد كثيرون لا يؤمنون بوجود موهبة الألسنة لأنَّهم لا يقتنعون بفائدتها بحسب وجهة نظرهم الخاصة التي وضعوها لأنفسهم و لا يقتنعون بوجود إختبار معموديَّة الرُّوح القدس بعلامة الألسنة الجديدة و إن سمعوا بعض المؤمنين المعمدين بالروح القدس يتكلمون بألسنة في الصلاة أمامهم لا يقتنعون بل يتهمون من يتكلمون بألسنة بأنهم يهذون بكلمات لا معنى لها و ليست من الروح القدس وإن قلنا لهم مكتوب« وَامْتَلأَ الْجَمِيعُ مِنَ الرُّوحِ الْقُدُسِ وَابْتَدَأُوا يَتَكَلَّمُونَ بِأَلْسِنَةٍ أُخْرَى كَمَا أَعْطَاهُمُ الرُّوحُ أَنْ يَنْطِقُوا »( أعمال الرسل ٢ : ٤ ) و أنَّ الرَّب الإلَه يسوع قال «وَهَذِهِ الآيَاتُ تَتْبَعُ الْمُؤْمِنِينَ: يُخْرِجُونَ الشَّيَاطِينَ بِاسْمِي وَيَتَكَلَّمُونَ بِأَلْسِنَةٍ جَدِيدَةٍ »( مرقس ١٦ : ١٧ ) ومكتوب « فَانْدَهَشَ الْمُؤْمِنُونَ الَّذِينَ مِنْ أَهْلِ الْخِتَانِ كُلُّ مَنْ جَاءَ مَعَ بُطْرُسَ لأَنَّ مَوْهِبَةَ الرُّوحِ الْقُدُسِ قَدِ انْسَكَبَتْ عَلَى الْأُمَمِ أَيْضاً لأَنَّهُمْ كَانُوا يَسْمَعُونَهُمْ يَتَكَلَّمُونَ بِأَلْسِنَةٍ وَيُعَظِّمُونَ اللهَ »(أعمال الرسل ١٠ : ٤٥ ، ٤٦ ) وأن الله وضع في الكنيسة « أَعْوَاناً تَدَابِيرَ وَأَنْوَاعَ أَلْسِنَةٍ »(١كورنثوس ١٢ :٢٨ ) وأنَّه في كل إجتماع يجب التنويع مع عدم اهمال موهبة الألسنة كما هو مكتوب« فَكُلُّ وَاحِدٍ مِنْكُمْ لَهُ مَزْمُورٌ لَهُ تَعْلِيمٌ لَهُ لِسَانٌ »( ١كورنثوس ١٤ : ٢٦ ) وأن الرسول بولس قال حسب وصايا الرَّب«لاَ تَمْنَعُوا التَّكَلُّمَ بِأَلْسِنَةٍ »(١كورنثوس ١٤ : ٣٩ ) ومهما نحاول أن نبرهن لمثل هؤلاء لا يقتنعون و لا يصدقون و يتم فيهم المكتوب« وَلاَ إِنْ قَامَ وَاحِدٌ مِنَ الأَمْوَاتِ يُصَدِّقُونَ »( لوقا ١٦ : ٣١ ) ويتم فيهم قول إشعياء« إِنَّهُ بِشَفَةٍ لَكْنَاءَ وَبِلِسَانٍ آخَرَ يُكَلِّمُ هَذَا الشَّعْبَ الَّذِينَ قَالَ لَهُمْ: «هَذِهِ هِيَ الرَّاحَةُ أَرِيحُوا الرَّازِحَ وَهَذَا هُوَ السُّكُونُ» وَلَكِنْ لَمْ يَشَاؤُوا أَنْ يَسْمَعُوا»( إشعياء٢٨ : ١١ ،١٢) « فَأَبَوْا أَنْ يُصْغُوا وَأَعْطَوْا كَتِفًا مُعَانِدَةً، وَثَقَّلُوا آذَانَهُمْ عَنِ السَّمْعِ.»(زكريا ٧ : ١١) « وَيُوجَدُ مُعَانِدُونَ كَثِيرُونَ»( ١كورنثوس ١٦ : ٩ ).

ز – الإستهزاء :



 عندما حل الرَّب الإلَه الرُّوح القدس بمعموديَّته على التلاميذ المئة و العشرين« وَامْتَلأَ الْجَمِيعُ مِنَ الرُّوحِ الْقُدُسِ وَابْتَدَأُوا يَتَكَلَّمُونَ بِأَلْسِنَةٍ أُخْرَى كَمَا أَعْطَاهُمُ الرُّوحُ أَنْ يَنْطِقُوا »(أعمال الرسل ٢ : ٤ ) يقول الكتاب« وَكَانَ آخَرُونَ يَسْتَهْزِئُونَ قَائِلِينَ:«إِنَّهُمْ قَدِ امْتَلأُوا سُلاَفَةً »(أعمال الرسل٢: ١٣ ) و ما أكثر المستهزئين و الساخرين من موهبة الألسنة ومعموديَّة الرُّوح القدس في أيَّامنا الشريرة هذه وما أكثر الذين يتهكمون على موهبة الرب غير عابئين بقول الوحي « لاَ تَكُونُوا مُتَهَكِّمِينَ لِئَلاَّ تُشَدَّدَ رُبُطُكُمْ »( إشعياء ٢٨ : ٢٢ ) و لكن الكثيرين يزدرون بعمل الروح القدس وكثيرون قالوا أن حركة الألسنة من أسفل لدرجة التجديف إذ نسبوها الى الشيطان لأن الذي يعمد بالروح القدس هو الرب الإلَه يسوع المسيح الذي قال عنه يوحنا المعمدان « أَنَا عَمَّدْتُكُمْ بِالْمَاءِ وَأَمَّا هُوَ فَسَيُعَمِّدُكُمْ بِالرُّوحِ الْقُدُسِ »( مرقس١ : ٨ ) وخطيَّة التجديف هذه قاسية و مروِّعة عندما تنسب عمل المسيح و عمل الروح القدس إلى الروح النجس فيجب أن تحذر عزيزي أن تقع في خطيَّة التجديف هذه وتستمر فيها فارجع حالاً و تب لئلا تنضم إلى الذين قال عنهم الرب يسوع المسيح« مَنْ جَدَّفَ عَلَى الرُّوحِ الْقُدُسِ فَلَيْسَ لَهُ مَغْفِرَةٌ إِلَى الأَبَدِ بَلْ هُوَ مُسْتَوْجِبٌ دَيْنُونَةً أَبَدِيَّةً ». لأَنَّهُمْ قَالُوا: «إِنَّ مَعَهُ رُوحاً نَجِساً »( مرقس ٣ : ٢٩ ، ٣٠ )والكتاب يقول« فَكَمْ عِقَاباً أَشَرَّ تَظُنُّونَ أَنَّهُ يُحْسَبُ مُسْتَحِقّاً مَنْ دَاسَ ابْنَ اللهِ، وَحَسِبَ دَمَ الْعَهْدِ الَّذِي قُدِّسَ بِهِ دَنِساً، وَازْدَرَى بِرُوحِ النِّعْمَةِ؟فَإِنَّنَا نَعْرِفُ الَّذِي قَالَ: «لِيَ الاِنْتِقَامُ، أَنَا أُجَازِي، يَقُولُ الرَّبُّ». وَأَيْضاً: «الرَّبُّ يَدِينُ شَعْبَهُ».مُخِيفٌ هُوَ الْوُقُوعُ فِي يَدَيِ اللهِ الْحَيِّ! »( عبرانيين ١٠ : ٢٩ – ٣١ ) عزيزي القارئ يجب أن نعرف الفرق بين الخطأ و الخطيَّة فالخطيَّة هي الإصرار على الإستمرار في الخطأ فإن كنت حتَّى الآن مستمرًّا في خطيَّة التجديف على الروح القدس وتريد أن تتوب لأنَّك عملتها بجهل فباب التوبة مفتوح للجميع الآن و دم المسيح يحسب  الخطيَّة مجرد خطأ قابل للغفران ولكن من يموت الآن في هذه الخطيَّة فليس له مغفرة إلى الأبد لأنَّه أغلق على نفسه في العصيان الأبدى و يتم فيه المكتوب« فَإِنَّهُ إِنْ أَخْطَأْنَا بِاخْتِيَارِنَا بَعْدَمَا أَخَذْنَا مَعْرِفَةَ الْحَقِّ، لاَ تَبْقَى بَعْدُ ذَبِيحَةٌ عَنِ الْخَطَايَا،بَلْ قُبُولُ دَيْنُونَةٍ مُخِيفٌ، وَغَيْرَةُ نَارٍ عَتِيدَةٍ أَنْ تَأْكُلَ الْمُضَادِّينَ »( عبرانيين ١٠ : ٢٦ ، ٢٧ ) وها هو الرسول بولس يقول لك« أَنَا الَّذِي كُنْتُ قَبْلاً مُجَدِّفًا وَمُضْطَهِدًا وَمُفْتَرِيًا. وَلكِنَّنِي رُحِمْتُ، لأَنِّي فَعَلْتُ بِجَهْل فِي عَدَمِ إِيمَانٍ»(١تيموثاوس١ : ١٣ ).

ح – الزلات :




 عندما يقع من إعتمدوا بالروح القدس في زلة يعتقدون أنهم فقدوا معموديَّة الروح القدس و بالتالي يتوقفون عن الكلام بالألسنة ويوما بعد يوم يفقدون القدرة على الكلام بالألسنة وخاصة عندما لا يوجد روحانيين قادرين على الإصلاح ويسود روح التخويف و الفريسية بين جماعة المؤمنين ولذلك يجب على الروحانيين أن يصلحوا هذا بروح الوداعة كما هو مكتوب« أَيُّهَا الإِخْوَةُ، إِنِ انْسَبَقَ إِنْسَانٌ فَأُخِذَ فِي زَلَّةٍ مَا، فَأَصْلِحُوا أَنْتُمُ الرُّوحَانِيِّينَ مِثْلَ هذَا بِرُوحِ الْوَدَاعَةِ، نَاظِرًا إِلَى نَفْسِكَ لِئَلاَّ تُجَرَّبَ أَنْتَ أَيْضًا »( غلاطيَّة ٦ : ١ ) و على من أخذ في زلَّة أن يتوب عنها بسرعة وينفض عن نفسه روح الخوف و الحزن و يصلي مع داود قائلاً« لاَ تَطْرَحْنِي مِنْ قُدَّامِ وَجْهِكَ، وَرُوحَكَ الْقُدُّوسَ لاَ تَنْزِعْهُ مِنِّي رُدَّ لِي بَهْجَةَ خَلاَصِكَ، وَبِرُوحٍ مُنْتَدِبَةٍ اعْضُدْنِي. فَأُعَلِّمَ الأَثَمَةَ طُرُقَكَ، وَالْخُطَاةُ إِلَيْكَ يَرْجِعُونَ »( مزامير ٥١ : ١١ – ١٣ ) ويعود للإمتلاء بالروح القدس و يتكلَّم بالألسنة من جديد بدون خوف و يقول الرسول بالوحي للإخوة يجب أن« تُسَامِحُونَهُ بِالْحَرِيِّ وَتُعَزُّونَهُ، لِئَلاَّ يُبْتَلَعَ مِثْلُ هذَا مِنَ الْحُزْنِ الْمُفْرِطِ. لِذلِكَ أَطْلُبُ أَنْ تُمَكِّنُوا لَهُ الْمَحَبَّةَ »(٢كورنثوس ٢ : ٧ ، ٨ ) والمسامحة وتمكين المحبَّة تساعد على وحدة الجماعة و يحذر الرسول من التفرقة قائلاً تنبهوا« لِئَلاَّ يَطْمَعَ فِينَا الشَّيْطَانُ،لأَنَّنَا لاَ نَجْهَلُ أَفْكَارَهُ »(٢كورنثوس ٢ : ١١ ).

ط – محبَّة المال :



 كما هو مكتوب عن الذين يخالفون التعليم الذي يوافق كلمات ربَّنا يسوع المسيح الصحيحة حيث قال بفمه الإلهي الطاهر« وَهَذِهِ الآيَاتُ تَتْبَعُ الْمُؤْمِنِينَ: يُخْرِجُونَ الشَّيَاطِينَ بِاسْمِي وَيَتَكَلَّمُونَ بِأَلْسِنَةٍ جَدِيدَةٍ »( مرقس ١٦ : ١٧ ) وقال لتلاميذه و للجميع« لَكِنَّكُمْ سَتَنَالُونَ قُوَّةً مَتَى حَلَّ الرُّوحُ الْقُدُسُ عَلَيْكُمْ وَتَكُونُونَ لِي شُهُوداً فِي أُورُشَلِيمَ وَفِي كُلِّ الْيَهُودِيَّةِ وَالسَّامِرَةِ وَإِلَى أَقْصَى الأَرْضِ»(أعمال الرسل١ : ٨ ) وكم من خدام تعمدوا بالروح القدس و تكلموا بالألسنة ثم عادوا و أنكروا ذلك من أجل الحصول على المال و القبول في مختلف الطوائف التي لا تؤمن بموهبة الألسنة الجديدة بل وتنكر معموديَّة الرُّوح القدس كإختبار تالي للولادة من فوق و بالتالي يعلمون تعليمًا آخر لايوافق كلمات ربنا يسوع المسيح الصحيحة ولنسمع تقرير الكتاب المقدَّس عن مثل هؤلاء كما هو مكتوب« إِنْ كَانَ أَحَدٌ يُعَلِّمُ تَعْلِيماً آخَرَ، وَلاَ يُوافِقُ كَلِمَاتِ رَبِّنَا يَسُوعَ الْمَسِيحِ الصَّحِيحَةَ، وَالتَّعْلِيمَ الَّذِي هُوَ حَسَبَ التَّقْوَى فَقَدْ تَصَلَّفَ، وَهُوَ لاَ يَفْهَمُ شَيْئاً، بَلْ هُوَ مُتَعَلِّلٌ بِمُبَاحَثَاتٍ وَمُمَاحَكَاتِ الْكَلاَمِ الَّتِي مِنْهَا يَحْصُلُ الْحَسَدُ وَالْخِصَامُ وَالاِفْتِرَاءُ وَالظُّنُونُ الرَّدِيَّةُ وَمُنَازَعَاتُ أُنَاسٍ فَاسِدِي الذِّهْنِ وَعَادِمِي الْحَقِّ، يَظُنُّونَ أَنَّ التَّقْوَى تِجَارَةٌ. تَجَنَّبْ مِثْلَ هَؤُلاَءِ. وَأَمَّا التَّقْوَى مَعَ الْقَنَاعَةِ فَهِيَ تِجَارَةٌ عَظِيمَةٌ،لأَنَّنَا لَمْ نَدْخُلِ الْعَالَمَ بِشَيْءٍ، وَوَاضِحٌ أَنَّنَا لاَ نَقْدِرُ أَنْ نَخْرُجَ مِنْهُ بِشَيْءٍ.فَإِنْ كَانَ لَنَا قُوتٌ وَكِسْوَةٌ فَلْنَكْتَفِ بِهِمَاوَأَمَّا الَّذِينَ يُرِيدُونَ أَنْ يَكُونُوا أَغْنِيَاءَ فَيَسْقُطُونَ فِي تَجْرِبَةٍ وَفَخٍّ وَشَهَوَاتٍ كَثِيرَةٍ غَبِيَّةٍ وَمُضِرَّةٍ تُغَرِّقُ النَّاسَ فِي الْعَطَبِ وَالْهَلاَكِ،لأَنَّ مَحَبَّةَ الْمَالِ أَصْلٌ لِكُلِّ الشُّرُورِ، الَّذِي إِذِ ابْتَغَاهُ قَوْمٌ ضَلُّوا عَنِ الإِيمَانِ، وَطَعَنُوا أَنْفُسَهُمْ بِأَوْجَاعٍ كَثِيرَةٍوَأَمَّا أَنْتَ يَا إِنْسَانَ اللهِ فَاهْرُبْ مِنْ هَذَا، وَاتْبَعِ الْبِرَّ وَالتَّقْوَى وَالإِيمَانَ وَالْمَحَبَّةَ وَالصَّبْرَ وَالْوَدَاعَةَ»(١تيموثاوس ٦ : ٣ – ١١ ) و أخيرًا أترك هؤلاء مع وصايا الرب بالوحي مع بولس الرسول الذي يقول «إِنْ كَانَ أَحَدٌ يَحْسِبُ نَفْسَهُ نَبِيّاً أَوْ رُوحِيّاً فَلْيَعْلَمْ مَا أَكْتُبُهُ إِلَيْكُمْ أَنَّهُ وَصَايَا الرَّبِّ. وَلَكِنْ إِنْ يَجْهَلْ أَحَدٌ فَلْيَجْهَلْ!إِذاً أَيُّهَا الإِخْوَةُ جِدُّوا لِلتَّنَبُّؤِ وَلاَ تَمْنَعُوا التَّكَلُّمَ بِأَلْسِنَةٍ»( ١ كورنثوس ١٤ : ٣٧ – ٣٩ ).

 


عدل سابقا من قبل Admin في الأحد 11 مايو 2014 - 21:33 عدل 43 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://pe-ap.forumotion.com
karam soliman



عدد المساهمات : 10
تاريخ التسجيل : 08/04/2012

مُساهمةموضوع: رد: معطلات التكلم بالألسنة للأخ / رشاد ولسن   الأحد 8 أبريل 2012 - 17:22


الرب يباركك حياتك يااخ رشاد .ويستخدمك بقوة . عمل عظيم ومجهود رائع
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Admin
Admin


عدد المساهمات : 185
تاريخ التسجيل : 11/03/2012

مُساهمةموضوع: رد: معطلات التكلم بالألسنة للأخ / رشاد ولسن   الأحد 8 أبريل 2012 - 23:07

الرب يباركك كثيرًا أيُّها الأخ المجبوب كرم أشكرك بغزارة لأجل حبَّك و غيرتك على عمل الرَّب وتشجيعك الرائع لى. بركة الرب يسوع تكون معك و مع أسرتك آمين
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://pe-ap.forumotion.com
dodyiraq



عدد المساهمات : 5
تاريخ التسجيل : 27/08/2012
العمر : 30
الموقع : San Diego, California

مُساهمةموضوع: رد: معطلات التكلم بالألسنة للأخ / رشاد ولسن   الثلاثاء 28 أغسطس 2012 - 6:30

الرب يباركك وكثير استفدت من خدمتك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Admin
Admin


عدد المساهمات : 185
تاريخ التسجيل : 11/03/2012

مُساهمةموضوع: رد: معطلات التكلم بالألسنة للأخ / رشاد ولسن   الأحد 2 سبتمبر 2012 - 18:24

أشكرك جدًّا و تسعدنى مساهماتك بمقالات و تأملات و أفكار واشكرك لتعليقاتك البناءة والترانيم الرائعة التى ساهمت بها
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://pe-ap.forumotion.com
 
معطلات التكلم بالألسنة للأخ / رشاد ولسن
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
كنيسة المسيح الخمسينيَّة الرسوليَّة :: مواضيع روحيَّة-
انتقل الى: