كنيسة المسيح الخمسينيَّة الرسوليَّة
مرحبا بك أيُّها العضو المسيحى الخمسينى الرسولى فى موقعك و نرحِّب بمشاركاتك و تعليقاتك البنَّاءة

كنيسة المسيح الخمسينيَّة الرسوليَّة

كنيسة المسيح الخمسينيَّة الرسوليَّة موقع الكترونى ليس له مبنى خاص و لا يتبع أى طائفة و الموقع يرحِّب بالمؤمنين المسيحيين الخمسينيين الرسوليين من كل أنحاء العالم
 
الرئيسيةالبوابةبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 الطالعة و الطائرون عظة للأخ / رشاد ولسن

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin


عدد المساهمات : 185
تاريخ التسجيل : 11/03/2012

مُساهمةموضوع: الطالعة و الطائرون عظة للأخ / رشاد ولسن   السبت 12 مايو 2012 - 18:05


الطالعةُ و الطائرون
عظة للأخ / رشاد ولسن




١
– « مَنْ هَذِهِ الطَّالِعَةُ مِنَ الْبَرِّيَّةِ كَأَعْمِدَةٍ مِنْ دُخَانٍ مُعَطَّرَةً بِالْمُرِّ وَاللُّبَانِ وَبِكُلِّ أَذِرَّةِ التَّاجِرِ؟») نشيد الأنشاد ٣ : ٦ ) « مَنْ هَذِهِ الطَّالِعَةُ مِنَ الْبَرِّيَّةِ مُسْتَنِدَةً عَلَى حَبِيبِهَا؟»( نشيد الأنشاد ٨ : ٥ ).



٢ – «مَنْ هَؤُلاَءِ الطَّائِرُونَ كَسَحَابٍ وَكَالْحَمَامِ إِلَى بُيُوتِهَا؟»( إشعياء ٦٠ : ٨ ).




 «الطَّالِعَةُ مِنَ الْبَرِّيَّةِ»( نشيد الأنشاد ٣ : ٦ ) هي كنيسة المسيح المكوَّنة من جميع المؤمنين فى العهدين القديم و الجديد التي هي الآن« الْكَنِيسَةِ فِي الْبَرِّيَّةِ»( أعمال الرسل ٧ : ٣٨ ) و التعبير« الطَّالِعَةُ مِنَ الْبَرِّيَّةِ »( نشيد الأنشاد ٣ : ٦ ) يمكن أن يشير إلى الكنيسة كوحدة واحدة أمَّا تعبير« هَؤُلاَءِ الطَّائِرُونَ »( إشعياء ٦٠ : ٨ ) فيمكن أن يشير إلى أفراد الكنيسة «ا لطَّائِرُونَ كَسَحَابٍ وَكَالْحَمَامِ »( إشعياء ٦٠ : ٨ )« فِي السُّحُبِ لِمُلاَقَاةِ الرَّبِّ فِي الْهَوَاءِ »( ١ تسالونيكى ٤ : ١٧ ) الرَّب الإلَه يسوع الذي« طَأْطَأَ السَّمَاوَاتِ وَنَزَلَ وَضَبَابٌ تَحْتَ رِجْلَيْهِ. وَهَفَّ عَلَى أَجْنِحَةِ الرِّيَاحِ »( مزامير ١٨ : ٩ ، ١٠ )«لأَنَّ الرَّبَّ نَفْسَهُ سَوْفَ يَنْزِلُ مِنَ السَّمَاءِ بِهُتَافٍ، بِصَوْتِ رَئِيسِ مَلاَئِكَةٍ وَبُوقِ اللهِ،وَالأَمْوَاتُ فِي الْمَسِيحِ سَيَقُومُونَ أَوَّلاً ثُمَّ نَحْنُ الأَحْيَاءَ الْبَاقِينَ سَنُخْطَفُ جَمِيعاً مَعَهُمْ فِي السُّحُبِ لِمُلاَقَاةِ الرَّبِّ فِي الْهَوَاءِ »( ١ تسالونيكى ٤ : ١٦ ، ١٧ ) نعم سوف تطلع الكنيسة بصحبة الرَّب الإلَه الرُّوح القدس و يطير المؤمنون كالحمام في السحب لكي يستندوا على حبيبهم الرَّب الإلَه يسوع الذي يلاقيهم في الهواء مع ملائكة قوَّته و يتحرَّك الموكب بقيادة الرب الإلَه الرُّوح القدس و الرب الإلَه يسوع و معهم جميع المؤمنين تحيط بهم الملائكة في إتِّجاه السماء إلى حيث ينتظرهم الرَّب الإلَه الآب مع باقي كبار الملائكة و الشيوخ و الحيوانات على أبواب الفردوس ثم يتَّجه الموكب إلى قاعة العرش في سماء السماوات و بعد ذلك يتَّجه الجميع إلى سماء السماوات القديمة حيث يستضيف الآب الجميع في بيته الذي فيه« مَنَازِلُ كَثِيرَةٌ »( يوحنَّا ١٤ : ٢ ) رائعة في غاية التزيين معدَّة بإتقان لكل واحد من أولاده حيث لا فرق بين أنثى و لا ذكر لأن الجميع « يَكُونُونَ كَمَلاَئِكَةِ اللهِ فِي السَّمَاءِ »( متَّى ٢٢ : ٣٠ ).



أوَّلاً : من هذه الطالعةُ؟




  الطالعة هي كنيسة المسيح المكونَّة من جميع المؤمنين بالرب الألَه يسوع امسيح الإبن منذ بدء الخليقة من كل الأمم و الألسنة و الألوان و القبائل و الشعوب على مر الأجيال و العصور هؤلاء المخلَّصين الذين سيقفون أمام عرش الءب الإلَه الرُّوح القدس و الرب الإلَه الآب و الرب الإله يسوع «جَمْعٌ كَثِيرٌ لَمْ يَسْتَطِعْ أَحَدٌ أَنْ يَعُدَّهُ، مِنْ كُلِّ الأُمَمِ وَالْقَبَائِلِ وَالشُّعُوبِ وَالأَلْسِنَةِ»( رؤيا ٧ : ٩ ) لأن كل الذين يؤمنون بالرب الإلَه لمسيح الابن الأزلي منذ بدء الخليقة يصبحون أبناء الله و من ضمن كنيسة الرب الإله يسوع المسيح الذي« كُلُّ الَّذِينَ قَبِلُوهُ فَأَعْطَاهُمْ سُلْطَاناً أَنْ يَصِيرُوا أَوْلاَدَ اللَّهِ أَيِ الْمُؤْمِنُونَ بِاسْمِهِ »( يوحنَّا ١ : ١٢ ) منذ آدم و حوَّاء و هابيل الذي آمن بذبيحة الرب الإلَه يسوع المسيح كما هو مكتوب «بِالإِيمَانِ قَدَّمَ هَابِيلُ لِلَّهِ ذَبِيحَةً أَفْضَلَ مِنْ قَايِينَ، فَبِهِ شُهِدَ لَهُ أَنَّهُ بَارٌّ، إِذْ شَهِدَ اللهُ لِقَرَابِينِهِ. وَبِهِ، وَإِنْ مَاتَ، يَتَكَلَّمْ بَعْدُ! »( عبرانيين ١١ : ٤ ).


   و أذكر أيضًا على سبيل المثال لا الحصر أخنوخ الذي كُتب عنه« بِالإِيمَانِ نُقِلَ أَخْنُوخُ لِكَيْ لاَ يَرَى الْمَوْتَ، وَلَمْ يُوجَدْ لأَنَّ اللهَ نَقَلَهُ. إِذْ قَبْلَ نَقْلِهِ شُهِدَ لَهُ بِأَنَّهُ قَدْ أَرْضَى اللهَ. وَلَكِنْ بِدُونِ إِيمَانٍ لاَ يُمْكِنُ إِرْضَاؤُهُ، لأَنَّهُ يَجِبُ أَنَّ الَّذِي يَأْتِي إِلَى اللهِ يُؤْمِنُ بِأَنَّهُ مَوْجُودٌ، وَأَنَّهُ يُجَازِي الَّذِينَ يَطْلُبُونَهُ. »( عبرانيين ١١ : ٥ ، ٦ ).


  و كذلك « بِالإِيمَانِ نُوحٌ لَمَّا أُوحِيَ إِلَيْهِ عَنْ أُمُورٍ لَمْ تُرَ بَعْدُ خَافَ، فَبَنَى فُلْكاً لِخَلاَصِ بَيْتِهِ، فَبِهِ دَانَ الْعَالَمَ، وَصَارَ وَارِثاً لِلْبِرِّ الَّذِي حَسَبَ الإِيمَانِ. »( عبرانيين ١١ : ٧ ).


  و إبراهيم المكتوب عنه« بِالإِيمَانِ إِبْرَاهِيمُ لَمَّا دُعِيَ أَطَاعَ أَنْ يَخْرُجَ إِلَى الْمَكَانِ الَّذِي كَانَ عَتِيدًا أَنْ يَأْخُذَهُ مِيرَاثًا، فَخَرَجَ وَهُوَ لاَ يَعْلَمُ إِلَى أَيْنَ يَأْتِي بِالإِيمَانِ تَغَرَّبَ فِي أَرْضِ الْمَوْعِدِ كَأَنَّهَا غَرِيبَةٌ، سَاكِنًا فِي خِيَامٍ مَعَ إِسْحَاقَ وَيَعْقُوبَ الْوَارِثَيْنِ مَعَهُ لِهذَا الْمَوْعِدِ عَيْنِهِ لأَنَّهُ كَانَ يَنْتَظِرُ الْمَدِينَةَ الَّتِي لَهَا الأَسَاسَاتُ، الَّتِي صَانِعُهَا وَبَارِئُهَا اللهُ »( عبرانيين ١١ : ٨ – ١٠ ) فهو أيضًا من أعضاء كنيسة الرب الإلَه يسوع المسيح الذى قال عنه« أَبُوكُمْ إِبْرَاهِيمُ تَهَلَّلَ بِأَنْ يَرَى يَوْمِي فَرَأَى وَفَرِحَ »( يوحنَّا ٨ : ٥٦ ).



  و موسى أيضًا من ضمن كنيسة الرب الإلَه يسوع المسيح فمكتوب عنه « بِالإِيمَانِ مُوسَى لَمَّا كَبِرَ أَبَى أَنْ يُدْعَى ابْنَ ابْنَةِ فِرْعَوْنَ، مُفَضِّلاً بِالأَحْرَى أَنْ يُذَلَّ مَعَ شَعْبِ اللهِ عَلَى أَنْ يَكُونَ لَهُ تَمَتُّعٌ وَقْتِيٌّ بِالْخَطِيَّةِ حَاسِباً عَارَ الْمَسِيحِ غِنًى أَعْظَمَ مِنْ خَزَائِنِ مِصْرَ،لأَنَّهُ كَانَ يَنْظُرُ إِلَى الْمُجَازَاةِ »( عبرانيين ١١ : ٢٤ – ٢٦ ).



 

  و كذلك أجور إبن متَّقيَّة مسَّا إبن إسماعيل من ضمن الكنيسة لأنَّه آمن بالرب الإلَه يسوع الابن قائلاً « مَن صَعِدَ إِلَى السَّمَاوَاتِ وَنَزَلَ؟ مَن جَمَعَ الرِّيحَ في حُفْنَتَيْهِ؟ مَن صَرَّ الْمِيَاهَ في ثَوْبٍ؟ مَن ثَبَّتَ جَمِيعَ أَطْرَافِ الأَرْضِ؟ مَا اسْمُهُ وَمَا اسْمُ ابْنِهِ إِنْ عَرَفْتَ؟ »( أمثال ٣٠ : ٤ ).





  و كذلك أيُّوب الذى من أرض عوص من ضمن الكنيسة لأنَّه آمن بالرب الإلَه يسوع المسيح و قال«أَمَّا أَنَا فَقَدْ عَلِمْتُ أَنَّ وَلِيِّي حَيٌّ، وَالآخِرَ عَلَى الأَرْضِ يَقُومُ »( أيُّوب ١٩ : ٢٥ ).



  و داود أيضًا عضو من أعضاء الكنيسة لأنَّه آمن بالرب الإلَه يسوع الابن و قال « قَبِّلُوا الاِبْنَ لِئَلاَّ يَغْضَبَ فَتَبِيدُوا مِنَ الطَّرِيقِ »( مزامير ٢ : ١٢ ).


  و إشعياء من ضمن الكنيسة إذ قال«يُعْطِيكُمُ السَّيِّدُ نَفْسُهُ آيَةً: هَا الْعَذْرَاءُ تَحْبَلُ وَتَلِدُ ابْناً وَتَدْعُو اسْمَهُ «عِمَّانُوئِيلَ»( إشعياء ٧ : ١٤ ) و قال « لأَنَّهُ يُولَدُ لَنَا وَلَدٌ وَنُعْطَى ابْناً وَتَكُونُ الرِّيَاسَةُ عَلَى كَتِفِهِ وَيُدْعَى اسْمُهُ عَجِيباً مُشِيراً إِلَهاً قَدِيراً أَباً أَبَدِيّاً رَئِيسَ السَّلاَمِ. »( إشعياء ٩ : ٦ ) و مكتوب«قَالَ إِشَعْيَاءُ هذَا حِينَ رَأَى مَجْدَهُ وَتَكَلَّمَ عَنْهُ »( يوحنَّا ١٢ : ٤١ ).




   و كذلك ميخا قال «أَمَّا أَنْتِ يَا بَيْتَ لَحْمِ أَفْرَاتَةَ وَأَنْتِ صَغِيرَةٌ أَنْ تَكُونِي بَيْنَ أُلُوفِ يَهُوذَا فَمِنْكِ يَخْرُجُ لِي الَّذِي يَكُونُ مُتَسَلِّطاً عَلَى إِسْرَائِيلَ وَمَخَارِجُهُ مُنْذُ الْقَدِيمِ مُنْذُ أَيَّامِ الأَزَلِ »( ميخا ٥ : ٢ ).





  و عمومًا فجميع أجيال المؤمنين من بدء الخليقة و إلى نهاية الزمان هم جميعًا كنيسة الرب الإلَه يسوع المسيح الذي« مَخَارِجُهُ مُنْذُ الْقَدِيمِ مُنْذُ أَيَّامِ الأَزَلِ »( ميخا ٥ : ٢ ) و قد كان جميع أعضاء كنيسة الرب الإله يسوع المسيح التي هي ايضًا كنيسة الرب الإلَه الروح القدس و الرب الإلَه الآب من بدء الخليقة إلى اليوم السابق ليوم الخمسين المجيد فيهم روح المسيح كما هو مكتوب «الْخَلاَصَ الَّذِي فَتَّشَ وَبَحَثَ عَنْهُ أَنْبِيَاءُ، الَّذِينَ تَنَبَّأُوا عَنِ النِّعْمَةِ الَّتِي لأَجْلِكُمْ،بَاحِثِينَ أَيُّ وَقْتٍ أَوْ مَا الْوَقْتُ الَّذِي كَانَ يَدُلُّ عَلَيْهِ رُوحُ الْمَسِيحِ الَّذِي فِيهِمْ، إِذْ سَبَقَ فَشَهِدَ بِالآلاَمِ الَّتِي لِلْمَسِيحِ وَالأَمْجَادِ الَّتِي بَعْدَهَا.الَّذِينَ أُعْلِنَ لَهُمْ أَنَّهُمْ لَيْسَ لأَنْفُسِهِمْ، بَلْ لَنَا كَانُوا يَخْدِمُونَ بِهَذِهِ الأُمُورِ الَّتِي أُخْبِرْتُمْ بِهَا أَنْتُمُ الآنَ بِوَاسِطَةِ الَّذِينَ بَشَّرُوكُمْ فِي الرُّوحِ الْقُدُسِ الْمُرْسَلِ مِنَ السَّمَاءِ»( ١بطرس ١ : ١٠ – ١٢ ) و من ذلك يتَّضح أن الخدمة بالأمور المختصَّة بالرَّب الإلَه يسوع المسيح هى هى منذ بدء الخليقة و حتَّى إنقضاء الدهر لأن « يَسُوعُ الْمَسِيحُ هُوَ هُوَ أَمْساً وَالْيَوْمَ وَإِلَى الأَبَدِ »( عبرانيين ١٣ : ٨ ). لذلك قال الرَّب الإلَه يسوع « الْحَقَّ الْحَقَّ أَقُولُ لَكُمْ: قَبْلَ أَنْ يَكُونَ إِبْرَاهِيمُ أَنَا كَائِنٌ »( يوحنَّا ٨ : ٥٨ ) «أَنَا هُوَ الأَلِفُ وَالْيَاءُ، الْبَدَايَةُ وَالنِّهَايَةُ، يَقُولُ الرَّبُّ الْكَائِنُ وَالَّذِي كَانَ وَالَّذِي يَأْتِي، الْقَادِرُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ »( رؤيا ١ : ٨ ).



  فالرب الإلَه يسوع هو الكائن على الكل إلهًا مباركُا منذ الأزل مع الرب الإلَه الآب و الرب الإلَه الروح القدس.



  لذلك فإنَّ قول البعض أنَّ الكنيسة لم تكن موجودة قبل يوم الخمسين لأنَها كانت سر لم يعلن إلَّا في العهد الجديد هو قول لا يتَّفق مع المنطق السليم لأن السر موجود حتَّى و إنْ كان غير معلن لأن عدم الإعلان عنه لا يعنى عدم وجوده و كم من أسرار غير معلنة نستفيد منها دون أن نعرفها فهل جميع الناس يعرفون أسرار الدواء أو أسرار الغذاء أو أسرار الفضاء و غيرها من أسرار الكون. و أيضًا قولهم هذا لا يتَّفق مع أقوال الكتاب المقدَّس الذي يدحض هذا الفكر فمكتوب عن موسى « هَذَا هُوَ الَّذِي كَانَ فِي الْكَنِيسَةِ فِي الْبَرِّيَّةِ مَعَ الْمَلاَكِ الَّذِي كَانَ يُكَلِّمُهُ فِي جَبَلِ سِينَاءَ وَمَعَ آبَائِنَا . الَّذِي قَبِلَ أَقْوَالاً حَيَّةً لِيُعْطِيَنَا إِيَّاهَا. »( أعمال الرسل ٧ : ٣٨ ) و هذا يؤكِّد وجود الكنيسة في البريَّة في أيَّام موسى قبل يوم الخمسين بقرون عديدة فقد كان موسى « حَاسِباً عَارَ الْمَسِيحِ غِنًى أَعْظَمَ مِنْ خَزَائِنِ مِصْرَ، لأَنَّهُ كَانَ يَنْظُرُ إِلَى الْمُجَازَاةِ. »( عبرانيين ١١ : ٢٦ ) و نرى الكنيسة مازالت مستمرَّة إلى أيَّام تجسُّد الرَّب الإلَه الأزلى يسوع المسيح قبل يوم الخمسين لأنَّها لو لم تكن موجودة ما كان الرَّب يسوع قد أكَّد على وجودها مرَّتين عندما قال«وَإِنْ أَخْطَأَ إِلَيْكَ أَخُوكَ فَاذْهَبْ وَعَاتِبْهُ بَيْنَكَ وَبَيْنَهُ وَحْدَكُمَا. إِنْ سَمِعَ مِنْكَ فَقَدْ رَبِحْتَ أَخَاكَ. وَإِنْ لَمْ يَسْمَعْ فَخُذْ مَعَكَ أَيْضاً وَاحِداً أَوِ اثْنَيْنِ لِكَيْ تَقُومَ كُلُّ كَلِمَةٍ عَلَى فَمِ شَاهِدَيْنِ أَوْ ثَلاَثَةٍ.وَإِنْ لَمْ يَسْمَعْ مِنْهُمْ فَقُلْ لِلْكَنِيسَةِ. وَإِنْ لَمْ يَسْمَعْ مِنَ الْكَنِيسَةِ فَلْيَكُنْ عِنْدَكَ كَالْوَثَنِيِّ وَالْعَشَّارِ.»( متَّى ١٨ : ١٥ – ١٧ ).




 لذلك فإنَّ كنيسة الرب الإله يسوع المسيح بالمشاركة مع الرب الإلَه الروح القدس و الرب الإلَه الآب مستمرَّة منذ بدء الخليقة سواء كانت كنيسة ضميريَّة أو ناموسيَّة في فرائض أو خمسينيَّة أبديَّة ممتدَّة من الجنَّة إلى البريَّة إلى العليَّة إلى الأبديَّة فقد كان أعضاء كنيسة المسيح من آدم إلى ما قبل شريعة موسى « هُمْ نَامُوسٌ لأَنْفُسِهِمِ »( رومية٢ : ١٤ ) و من شريعة موسى إلى بداية خدمة المسيح التجسديَّة كانت الكنيسة تسير حسب الناموس الذي « بِمُوسَى أُعْطِيَ »( يوحنَّا ١ : ١٧ ) و من بداية خدمة الرب الإلَه يسوع المسيح التجسُّديَّة أصبحت الكنيسة تحت« نَامُوسَ الْمَسِيحِ »( غلاطيَّة٦ : ٢ )«النَّامُوسَ الْمُلُوكِيَّ »( يعقوب ٢ : ٨ ) و بالتالي أعطيت سلطان « على الرُّؤَسَاءِ، مَعَ السَّلاَطِينِ، مَعَ وُلاَةِ الْعَالَمِ، عَلَى ظُلْمَةِ هَذَا الدَّهْرِ، مَعَ أَجْنَادِ الشَّرِّ الرُّوحِيَّةِ فِي السَّمَاوِيَّاتِ »( أفسس ٦ : ١٢ ) لأن الذين الرَّب الإله يسوع« أعْطَاهُمْ سُلْطَاناً أَنْ يَصِيرُوا أَوْلاَدَ اللَّهِ أَيِ الْمُؤْمِنُونَ بِاسْمِهِ. »( يوحنَّا ١ : ١٢ ) أيضًا« أَعْطَاهُمْ سُلْطَانًا عَلَى أَرْوَاحٍ نَجِسَةٍ حَتَّى يُخْرِجُوهَا، وَيَشْفُوا كُلَّ مَرَضٍ وَكُلَّ ضُعْفٍ »( متَّى ١٠ : ١ ) و بالتَّالى أصبح للمؤمنين «سُلْطَانٌ عَلَى شِفَاءِ الأَمْرَاضِ وَإِخْرَاجِ الشَّيَاطِينِ »( مرقس ٣ : ١٥ ) و لمَّا بدأ العصر الخمسيني للكنيسة تمتَّع المؤمنون ليس بناموس المسيح الملوكى فقط بل« بِنَامُوسِ الْحُرِّيَّةِ »( يعقوب ٢ : ١٢ ) أيضًا« وَحَيْثُ رُوحُ الرَّبِّ هُنَاكَ حُرِّيَّةٌ. »( ٢ كورنثوس ٣ : ١٧ ) و قد حدث ذلك« لَمَّا حَضَرَ يَوْمُ الْخَمْسِينَ كَانَ الْجَمِيعُ مَعاً بِنَفْسٍ وَاحِدَةٍوَصَارَ بَغْتَةً مِنَ السَّمَاءِ صَوْتٌ كَمَا مِنْ هُبُوبِ رِيحٍ عَاصِفَةٍ وَمَلأَ كُلَّ الْبَيْتِ حَيْثُ كَانُوا جَالِسِينَ وَظَهَرَتْ لَهُمْ أَلْسِنَةٌ مُنْقَسِمَةٌ كَأَنَّهَا مِنْ نَارٍ وَاسْتَقَرَّتْ عَلَى كُلِّ وَاحِدٍ مِنْهُمْ.وَامْتَلأَ الْجَمِيعُ مِنَ الرُّوحِ الْقُدُسِ وَابْتَدَأُوا يَتَكَلَّمُونَ بِأَلْسِنَةٍ أُخْرَى كَمَا أَعْطَاهُمُ الرُّوحُ أَنْ يَنْطِقُوا »( أعمال الرسل ٢ : ١ – ٤ ) و هكذا تمَّ وعد الرَّب الإلَه يسوع بعد قيامته و قبل صعوده الأربعيني مباشرة الذي قال « وَهَذِهِ الآيَاتُ تَتْبَعُ الْمُؤْمِنِينَ: يُخْرِجُونَ الشَّيَاطِينَ بِاسْمِي وَيَتَكَلَّمُونَ بِأَلْسِنَةٍ جَدِيدَةٍ »( مرقس ١٦ : ١٧ ) لذلك فإنَّ كل المؤمنين بالرب الإلَه يسوع المسيح الذين أعْطَاهُمْ سُلْطَاناً أَنْ يَصِيرُوا أَوْلاَدَ اللَّهِ لهم سلطان ملوكى مِن« يَسُوعَ الْمَسِيحِ الشَّاهِدِ الأَمِينِ، الْبِكْرِ مِنَ الأَمْوَاتِ، وَرَئِيسِ مُلُوكِ الأَرْضِ. الَّذِي أَحَبَّنَا، وَقَدْ غَسَّلَنَا مِنْ خَطَايَانَا بِدَمِهِ،وَجَعَلَنَا مُلُوكاً وَكَهَنَةً لِلَّهِ أَبِيهِ، لَهُ الْمَجْدُ وَالسُّلْطَانُ إِلَى أَبَدِ الآبِدِينَ. آمِينَ. »( رؤيا ١ : ٥ ، ٦ ) أمَّا الذين نالوا معموديَّة الرُّوح القدس و تكلَّموا بالألسنة فإنَّ لهم السلطان الملوكي و يتمتَّعون أيضًا بناموس حريَّة الشهادة للرَّب الإله يسوع المسيح بموعد الرَّب الإلَه الاب و بقوَّة الرَّب الإله الرُّوح القدس حسب وصيَّة الرَّب الإله يسوع المسيح لتلاميذه الذين أَوْصَاهُمْ أَنْ لاَ يَبْرَحُوا مِنْ أُورُشَلِيمَ بَلْ يَنْتَظِرُوا مَوْعِدَ الآبِ و قوله« لَكِنَّكُمْ سَتَنَالُونَ قُوَّةً مَتَى حَلَّ الرُّوحُ الْقُدُسُ عَلَيْكُمْ وَتَكُونُونَ لِي شُهُوداً فِي أُورُشَلِيمَ وَفِي كُلِّ الْيَهُودِيَّةِ وَالسَّامِرَةِ وَإِلَى أَقْصَى الأَرْضِ »( أعمال الرسل ١ : ٨ ).






  و نخلص من ذلك أنَّ المواهب المعجزيَّة كانت موجودة فى الكنيسة قبل تجسُّد الرَّب الإلَه يسوع المسيح ماعدا موهبة إخراج الشياطين التي أضيفت إلى الكنيسة في أيام تجسد الرب الإلَه يسوع  ثم موهبة التكلُّم بالألسنة الجديدة التى أضيفت منذ يوم الخمسين إلى الكنيسة الرسوليَّة الخمسينيَّة التي تجمَّعت فيها جميع المواهب الأمر الذي لم يحصل عليه مؤمنى الكنيسة قبل تجسُّد الرب الإلَه يسوع المسيح و صلبه وموته و قيامته و صعوده إلى السماء فلم يعط لأى مؤمن من مؤمني العهد القديم نعمة القدرة على إخراج الشياطين من آدم إلى يوحنَّا المعمدان و لكن تلك القدرة نالها المؤمنون من بداية خدمة الرَّب يسوع التجسُّدية كما هو مكتوب« وَدَعَا تَلاَمِيذَهُ الاثْنَيْ عَشَرَ، وَأَعْطَاهُمْ قُوَّةً وَسُلْطَانًا عَلَى جَمِيعِ الشَّيَاطِينِ »( لوقا ٩ : ١ ) و موهبة التكلُّم بالألسنة الجديدة التى نالها المؤمنون في يوم الخمسين و لكنَّ مؤمني ما قبل يوم الخمسين المجيد « تَنَبَّأُوا عَنِ النِّعْمَةِ الَّتِي لأَجْلِكُمْ »( ١بطرس ١ : ١٠ )« الَّذِينَ أُعْلِنَ لَهُمْ أَنَّهُمْ لَيْسَ لأَنْفُسِهِمْ، بَلْ لَنَا كَانُوا يَخْدِمُونَ بِهَذِهِ الأُمُورِ الَّتِي أُخْبِرْتُمْ بِهَا أَنْتُمُ الآنَ بِوَاسِطَةِ الَّذِينَ بَشَّرُوكُمْ فِي الرُّوحِ الْقُدُسِ الْمُرْسَلِ مِنَ السَّمَاءِ »( ١بطرس ١ : ١٢ ) و « فِي الإِيمَانِ مَاتَ هَؤُلاَءِ أَجْمَعُونَ، وَهُمْ لَمْ يَنَالُوا الْمَوَاعِيدَ، بَلْ مِنْ بَعِيدٍ نَظَرُوهَا وَصَدَّقُوهَا وَحَيُّوهَا، وَأَقَرُّوا بِأَنَّهُمْ غُرَبَاءُ وَنُزَلاَءُ عَلَى الأَرْضِ. وَلَكِنِ الآنَ يَبْتَغُونَ وَطَناً أَفْضَلَ، أَيْ سَمَاوِيّاً. لِذَلِكَ لاَ يَسْتَحِي بِهِمِ اللهُ أَنْ يُدْعَى إِلَهَهُمْ، لأَنَّهُ أَعَدَّ لَهُمْ مَدِينَةً»( عبرانيين ١١ : ١٣ ، ١٦ ) لذلك فإنَّ مؤمني العهد القديم و مؤمنى العهد الجديد هم كنيسة الرَّب الإلَه يسوع المسيح و الرَّب الإلَه الرُّوح القدس و الرَّب الإلَه الآب الطالعة من البرِّيَّة لملاقاة حبيبها الذي« سَاقَاهُ عَمُودَا رُخَامٍ مُؤَسَّسَتَانِ عَلَى قَاعِدَتَيْنِ مِنْ إِبْرِيزٍ. طَلْعَتُهُ كَلُبْنَانَ. فَتًى كَالأَرْزِ »( نشيد الأنشاد ٥ : ١٥ ) الرَّب الإلَه يسوع الذي صوته سوف« يُزَلْزِلُ الْبَرِّيَّةَ »( مزمور ٢٩ : ٨ )« وَإِذَا زَلْزَلَةٌ عَظِيمَةٌ حَدَثَتْ، وَالشَّمْسُ صَارَتْ سَوْدَاءَ كَمِسْحٍ مِنْ شَعْرٍ، وَالْقَمَرُ صَارَ كَالدَّمِ، »( رؤيا ٦ : ١٢ ) فيرتعب أشرار الأرض و تتغبر الأرض بغبار كدخَّان قاتم لأنَّ« الأَرْضُ تَزَلْزَلَتْ وَالصُّخُورُ تَشَقَّقَتْ وَالْقُبُورُ تَفَتَّحَتْ »( متَّى ٢٧ : ٥١ ، ٥٢) فَإِنَّهُ« سَيُبَوَّقُ فَيُقَامُ الأَمْوَاتُ عَدِيمِي فَسَادٍ وَنَحْنُ نَتَغَيَّرُ»( ١ كورنثوس ١٥ : ٥٢ ) و « سَنُخْطَفُ جَمِيعاً مَعَهُمْ فِي السُّحُبِ لِمُلاَقَاةِ الرَّبِّ فِي الْهَوَاءِ،») ١تسالونيكى ٤ : ١٧ ).




 

 و سيكون« عَلَى الأَرْضِ مِنْ أَسْفَلُ: دَماً وَنَاراً وَبُخَارَ دُخَانٍ تَتَحَوَّلُ الشَّمْسُ إِلَى ظُلْمَةٍ وَالْقَمَرُ إِلَى دَمٍ»( أعمال الرسل ٢ : ١٩ ، ٢٠ ) أمَّا في الهواء فوق السحاب عندما يلاقي الرَّب كنيسته فإنَّه يجعل« مَطَالِعَ الصَّبَاحِ وَالْمَسَاءِ تَبْتَهِجُ. »( مزامير ٦٥ : ٨ ) تبتهج بلقاء الرَّب الإلَه يسوع مع الرَّب الإلَه الروح القدس كنيسة الرب المكوَّنة من مؤمني العهدين القديم و الجديد الذين غيَّر الرَّب الإلَه يسوع شكل جسد تواضعهم« لِيَكُونَ عَلَى صُورَةِ جَسَدِ مَجْدِهِ، بِحَسَبِ عَمَلِ اسْتِطَاعَتِهِ أَنْ يُخْضِعَ لِنَفْسِهِ كُلَّ شَيْءٍ »( فيلبى ٣ : ٢١ ) هللويا ستطلع من البرِّيَّة كنيسة الرب الإلَه يسوع المسيح جميلة بهيَّة طاهرة نقيَّة قديمها و جديدها أحياؤها و أمواتها ستطلع بصحبة الرب الإلَه الرُّوح القدس و الملائكة لتستند على ربها و إلهها يسوع  المسيح الذي أحضرها« لِنَفْسِهِ كَنِيسَةً مَجِيدَةً، لاَ دَنَسَ فِيهَا وَلاَ غَضْنَ أَوْ شَيْءٌ مِنْ مِثْلِ ذَلِكَ »( أفسس ٥ : ٢٧ ) ستطلع الكنيسة في شبه صورة« الْعَرُوسَ امْرَأَةَ الْخَرُوف »( رؤيا ٢١ : ٩ ) « مِنَ الْبَرِّيَّةِ مُسْتَنِدَةً عَلَى حَبِيبِهَا؟ »( نشيد الأنشاد ٨ : ٥ ) لملاقاة الرَّب الإلَه الآب الذي ينتظرها مع كبار الملائكة مع الحيوانات  و الشيوخ و باقى طغمات ملائكة الرب الإلَه الآب و عندما نرى الرب الإلَه الآب« نَكُونُ مِثْلَهُ، لأَنَّنَا سَنَرَاهُ كَمَا هُوَ »( ١ يوحنَّا ٣ : ٢ ) و حينئذٍ يختلط القادمون مع المنتظرين و يتلاقى الرُّوح القدس و يسوع مع الآب ويتم استقبال الكنيسة بعظيم الترحاب و يسير موكب الكنيسة في سماوات المجد و يتقدم الموكب الرب الإلَه الرُّوح القدس و الرب الإلَه الاب و الرب الإلَه يسوع و تحيط بالموكب جموع الملائكة و يشدو الجميع « بِالتَّرَنُّمِ، وَعَلَى رُؤُوسِهِمْ فَرَحٌ أَبَدِيٌّ. ابْتِهَاجٌ وَفَرَحٌ يُدْرِكَانِهِمْ. يَهْرُبُ الْحُزْنُ وَالتَّنَهُّدُ»( إشعياء ٥١ : ١١ ) ثم يدخل الجميع إلى قاعة العرش حيث الاحتفال العظيم فى سماء السماوات و بعد ذلك يتجه الموكب إلى سماء السماوات القديمة حيث بيت الرب الإلَه الآب الذى فيه« مَنَازِلُ كَثِيرَةٌ »( يوحنَّا ١٤ : ٢ ) حيث الراحة العظمى هللويا
 و دعونا نتأمل في حالة الكنيسة و هي طالعة من البرية في ما يلي : -




١ – الكنيسة طالعة ممجدة مبخَّرة : -



 « مَنْ هَذِهِ الطَّالِعَةُ مِنَ الْبَرِّيَّةِ كَأَعْمِدَةٍ مِنْ دُخَانٍ؟»( نشيد الأنشاد ٣ : ٦ ) هذه هي الكنيسة الممجدة الطالعة لملاقاة ربَّها و إلهها يسوع المسيح و حولها أعمدة ممتلئة « دُخَاناً مِنْ مَجْدِ اللهِ وَمِنْ قُدْرَتِهِ »( رؤيا ١٥ : ٨ ) و من مجد رَبُّ الْجُنُودِ وقداسته كما هو مكتوب « قُدُّوسٌ قُدُّوسٌ قُدُّوسٌ رَبُّ الْجُنُودِ. مَجْدُهُ مِلْءُ كُلِّ الأَرْضِ» فَاهْتَزَّتْ أَسَاسَاتُ الْعَتَبِ مِنْ صَوْتِ الصَّارِخِ وَامْتَلَأَ الْبَيْتُ دُخَاناً »( إشعياء ٦ : ٣ ، ٤ ) فعندما تتم الأزمنة و الأوقات التي جعلها الرَّب الإلَه « الآبُ فِي سُلْطَانِهِ »( أعمال الرسل ١ : ٧ ) و يسمع الرَّب الإلَه يسوع النداء الأخير حيث يسمع«الرُّوحُ وَالْعَرُوسُ يَقُولاَنِ: «تَعَالَ» آمِينَ. تَعَالَ أَيُّهَا الرَّبُّ يَسُوعُ. »( رؤيا ٢٢ : ١٧ ، ٢٠ ) حينئذٍ « الرَّبَّ نَفْسَهُ سَوْفَ يَنْزِلُ مِنَ السَّمَاءِ بِهُتَافٍ، بِصَوْتِ رَئِيسِ مَلاَئِكَةٍ وَبُوقِ اللهِ »(١تسالونيكى ٤ : ١٦ )« مَعَ مَلاَئِكَةِ قُوَّتِهِ، »( ٢ تسالونيكى ١ : ٧ ) و « فِي لَحْظَةٍ فِي طَرْفَةِ عَيْنٍ عِنْدَ الْبُوقِ الأَخِيرِ. فَإِنَّهُ سَيُبَوَّقُ فَيُقَامُ الأَمْوَاتُ عَدِيمِي فَسَادٍ وَنَحْنُ نَتَغَيَّرُ »( ١ كورنثوس ١٥ : ٥١ )« فَإِنَّ سِيرَتَنَا نَحْنُ هِيَ فِي السَّمَاوَاتِ، الَّتِي مِنْهَا أَيْضاً نَنْتَظِرُ مُخَلِّصاً هُوَ الرَّبُّ يَسُوعُ الْمَسِيحُ، الَّذِي سَيُغَيِّرُ شَكْلَ جَسَدِ تَوَاضُعِنَا لِيَكُونَ عَلَى صُورَةِ جَسَدِ مَجْدِهِ، بِحَسَبِ عَمَلِ اسْتِطَاعَتِهِ أَنْ يُخْضِعَ لِنَفْسِهِ كُلَّ شَيْءٍ. »( فيلبى ٣ : ٢٠ ، ٢١ ) و« نَحْنُ الأَحْيَاءَ الْبَاقِينَ إِلَى مَجِيءِ الرَّبِّ لاَ نَسْبِقُ الرَّاقِدِينَ »( ١تسالونيكى ٤ : ١٥ ) لإنَّ« الأَمْوَاتُ فِي الْمَسِيحِ سَيَقُومُونَ أَوَّلاً »( ١تسالونيكى ٤ : ١٦ ) و« سَنُخْطَفُ جَمِيعاً مَعَهُمْ فِي السُّحُبِ لِمُلاَقَاةِ الرَّبِّ فِي الْهَوَاءِ »( ١تسالونيكى ٤ : ١٧ ) فنحن ككنيسة واحدة من العهدين القديم و الجديد سنطلع بصحبة الرَّب الإله الرُّوح القدس وملائكته كعروس جميلة ملفوفة من كل ناحية بأعمدة دخان المجد و القدرة و القداسة الإلهيَّة في طريقها إلى السماء و يعجز قلمي عن التعبير عن روعة هذا اللقاء المكتمل روحيًّا و نفسيَّا و جسديًّا بين الكنيسة و معها الرَّب الإلَه الرُّوح القدس و ملائكته مع الرَّب الإلَه يسوع المسيح و ملائكته في الهواء النقي فوق مرتفعات السحاب فإنني أرى في هذا المشهد ليس دخان مجد الرَّب الإلَه الرُّوح القدس و الرَّب الإله الآب و الرَّب الإله يسوع مع القدرة و القداسة فقط بل أشمُّ فيه أيضًا دخان رائحة البخور السماوى الرائع الذي ستتمتع برائحته الكنيسة عند إختطافها فكل حبيبٍ يلاقي الحبيبَ بجسم مجيد قوىٍّ مقام إذ« يُقَامُ فِي قُوَّةٍ »( ١ كورنثوس ١٥ : ٤٣ )« وَيُقَامُ فِي عَدَمِ فَسَادٍ »( ١ كورنثوس ١٥ : ٤٢ ) « وَيُقَامُ فِي مَجْدٍ »( ١ كورنثوس ١٥ : ٤٣ )« وَيُقَامُ جِسْماً رُوحَانِيّاً»( ١ كورنثوس ١٥ : ٤٤ ) و لو أُعطيت ملايين الملايين من الإلسنة و الأيادي و الأقلام ما أستطعت أن أنطق أو أكتب جملةً واحدةً تصف ذلك اللقاء الرائع المجيد بين الرَّب الإلَه الرُّوح القدس و الرَّب الإله يسوع و كنيسة الأبكار و محفل الملائكة إذ يبدأ فوق السحاب في الهواء النقي إذ يصعد ذلك الجمهور الذي لا يستطيع أحد أن يعدَّه متَّجهًا إلى سماء المجد للقاء الرَّب الإلَه الآب الذي ينتظرنا عند الباب الرئيسي المفتوح في سماء الفردوس و معه ملائكته و كبار رؤساء الملائكة و الحيوانات و الشيوخ و عندما يصل الموكب الإلَهي الملائكي الهائل بصحبة العروس المجيدة يتم اللقاء الرائع الذي طال إنتظاره و كيف أستطيع أن أصف ما تعجز كل أوصاف البلاغة عن وصفه حيث يلتقي الرَّب الإلَه الآب و كل جماهيره الملائكيَّة مع الرَّب الإلَه الرُّوح القدس و كل جماهيره الملائكيَّة مع الرَّب الإلَه يسوع و كل جماهيره الملائكيَّة و يحتفى الجميع بوصول المؤمنين إلى السماء و يسير الموكب العظيم في شوارع السماء الأولى حيث تنتظرنا المركبات السماويَّة«مَرْكَبَاتِ الْخَلاَصِ( حبقوق ٣ : ٨ )« مَرْكَبَاتُ اللهِ رِبْوَاتٌ، أُلُوفٌ مُكَرَّرَةٌ »( مزامير ٦٨ : ١٧ ) التي تنطلق بنا بسرعات فائقة تتقدمها مركبات الرَّب الإلَه الرُّوح القدس و الرَّب الإلَه الآب و الرَّب الإله يسوع و تحيط بنا مركبات الملائكة في رحلة رائعة يستمتع فيها الجميع برؤية كل الروائع التي تفوق الوصف و لا تخطر على البال و بسماع موسيقى السماوات و أغانيها ذات الألحان المعجزيَّة التي لم تسمع بها أذن في عبير من الروائح العطريَّة الرائعة التي لاتتفوَّق عليها سوى« رَائِحَةُ الْمَسِيحِ الذَّكِيَّةِ »(٢ كورنثوس ٢ : ١٥ ) و رائحة الآب و الرًّوح القدس حيث يتحرَّك الركب عبر سماوات الفردوس بشذى عبيرها الرائع و عبر سماء السماوات بكل عظمتها حيث ندخل قاعة العرش الرائعة البديعة التي تفوق الوصف ثم يجلس على العرش العظيم كل من الرَّب الإلَه الآب و عن يمينه الرَّب الإلَه يسوع الذى عن يمينه على العرش يجلس الرَّب الإلَه الرُّوح القدس وسيقف جميع الملائكة و القديسين المختطفين جميعهم أمام العرش ثم يبدأ الهتاف بصراخ عظيم كما هو مكتوب « بَعْدَ هَذَا نَظَرْتُ وَإِذَا جَمْعٌ كَثِيرٌ لَمْ يَسْتَطِعْ أَحَدٌ أَنْ يَعُدَّهُ، مِنْ كُلِّ الأُمَمِ وَالْقَبَائِلِ وَالشُّعُوبِ وَالأَلْسِنَةِ، وَاقِفُونَ أَمَامَ الْعَرْشِ وَأَمَامَ الْخَرُوفِ، مُتَسَرْبِلِينَ بِثِيَابٍ بِيضٍ وَفِي أَيْدِيهِمْ سَعَفُ النَّخْلِوَهُمْ يَصْرُخُونَ بِصَوْتٍ عَظِيمٍ قَائِلِينَ: «الْخَلاَصُ لِإِلَهِنَا الْجَالِسِ عَلَى الْعَرْشِ وَلِلْخَرُوفِ».وَجَمِيعُ الْمَلاَئِكَةِ كَانُوا وَاقِفِينَ حَوْلَ الْعَرْشِ وَالشُّيُوخِ وَالْحَيَوَانَاتِ الأَرْبَعَةِ، وَخَرُّوا أَمَامَ الْعَرْشِ عَلَى وُجُوهِهِمْ وَسَجَدُوا لِلَّهِقَائِلِينَ: «آمِينَ! الْبَرَكَةُ وَالْمَجْدُ وَالْحِكْمَةُ وَالشُّكْرُ وَالْكَرَامَةُ وَالْقُدْرَةُ وَالْقُوَّةُ لإِلَهِنَا إِلَى أَبَدِ الآبِدِينَ. آمِينَ »( رؤيا ٧ : ٩ – ١٢ )




  و بعد ذلك وقف الجميع في سكوت تام نحو نصف ساعة أمام العرش و بعد إنتهاء النصف ساعة تبدأ صلوات القديسين جميعهم أمام مذبح الذهب الذي أمام العرش كما هو مكتوب « وَلَمَّا فَتَحَ الْخَتْمَ السَّابِعَ حَدَثَ سُكُوتٌ فِي السَّمَاءِ نَحْوَ نِصْفِ سَاعَةٍ. وَرَأَيْتُ السَّبْعَةَ الْمَلاَئِكَةَ الَّذِينَ يَقِفُونَ أَمَامَ اللهِ وَقَدْ أُعْطُوا سَبْعَةَ أَبْوَاقٍ.وَجَاءَ مَلاَكٌ آخَرُ وَوَقَفَ عِنْدَ الْمَذْبَحِ، وَمَعَهُ مِبْخَرَةٌ مِنْ ذَهَبٍ وَأُعْطِيَ بَخُوراً كَثِيراً لِكَيْ يُقَدِّمَهُ مَعَ صَلَوَاتِ الْقِدِّيسِينَ جَمِيعِهِمْ عَلَى مَذْبَحِ الذَّهَبِ الَّذِي أَمَامَ الْعَرْشِ فَصَعِدَ دُخَانُ الْبَخُورِ مَعَ صَلَوَاتِ الْقِدِّيسِينَ مِنْ يَدِ الْمَلاَكِ أَمَامَ اللهِ. »( رؤيا ٨ : ١ – ٤ ) و من قوَّة كثافة البخور العطر الذي أحاط بكل مؤمن على حدة أصبح منظر الكنيسة مثل أعمدة من دخان البخور السماوي المنعش الذي أحاطها منذ صعودها بدخان مجد و قدرة و قداسة الرَّب الإلَه الآب و الرَّب الإله الروح القدس و الرَّب الإلَه يسوع و تم فيها المكتوب« مَنْ هَذِهِ الطَّالِعَةُ مِنَ الْبَرِّيَّةِ كَأَعْمِدَةٍ مِنْ دُخَانٍ »( نشيد الأنشاد ٣ : ٦ ) .



 و بينما الكنيسة تتمتع بدخان مجد و قداسة و قدرة الرب الإلَه الإب و الرب الإلَه الروح القدس و الرب الإلَه يسوع و برائحة دخان البخور الكثير الذكيَّة الخارجة بكثافة شديدة من مبخرة الذهب التي في يد الملاك أمام مذبح الذهب الذي أمام العرش الإلهي أمَّا الساكنين على الأرض فسوف يتألَّمون الامًا رهيبًة لا تطاق من رائحة الدخان الخانقة الناتجة عن إحتراق ثلث الأشجار و غبار تراب مقابر المؤمنين الذين كانوا راقدين ثم قاموا من الأموات و اختطفوا إلى السموات و دخان بخار جبل النار الذي القي إلى البحار الذي نتج عنه تحوَّل ثلثها إلى دم الذي أدَّى إلى هلاك ثلث السفن و ثلث الخلائق التي في البحار و موت كثيرين من الناس من مياه الأنهار التي صارت مرَّة بسبب سقوط كوكب الإفسنتين الذي سقط على ثلث الأنهار و بينما تتمتع الكنيسة بأنوار السماوات الإلَهيَّة فإن السماوات الأرضيَّة تفقد ثلث نورها لأنَّ ثلث الشمس و القمر و النجوم تحوَّل إلى ظلام لذلك سيكون على الأَرْضِ« دَماً وَنَاراً وَأَعْمِدَةَ دُخَانٍ »( يوئيل ٢ : ٣٠ ) و« أَصْوَاتٌ وَرُعُودٌ وَبُرُوقٌ وَزَلْزَلَةٌ. »( رؤيا رؤيا ٨ : ٥ ) و« بَرَدٌ وَنَارٌ مَخْلُوطَانِ بِدَمٍ »( رؤيا ٨ : ٧ ) أمَّا بابل العظيمة فسوف تتعذب في بحيرة النار و الكبريت« وَدُخَانُهَا يَصْعَدُ إِلَى أَبَدِ الآبِدِينَ »( رؤيا ١٩ : ٣ )« وَكُلُّ مَنْ لَمْ يُوجَدْ مَكْتُوباً فِي سِفْرِ الْحَيَاةِ طُرِحَ فِي بُحَيْرَةِ النَّارِ »( رؤيا ٢٠ : ١٥ )« وَيَصْعَدُ دُخَانُ عَذَابِهِمْ إِلَى أَبَدِ الآبِدِينَ. وَلاَ تَكُونُ رَاحَةٌ نَهَارًا وَلَيْلاً »( رؤيا ١٤ :١١).





٢ – الكنيسة طالعة مزيَّنة معطَّرة : -




  الكنيسة طالعة «مِنَ الْبَرِّيَّةِ كَأَعْمِدَةٍ مِنْ دُخَانٍ مُعَطَّرَةً بِالْمُرِّ وَاللُّبَانِ وَبِكُلِّ أَذِرَّةِ التَّاجِرِ »( نشيد الأنشاد ٣ : ٦ ) نحن نعلم أنَّ أجسادنا ستقام على صورة جسد مجد الرَّب الإلَه يسوع المسيح لذلك ستفوح من أجسادنا عطور و أدهان « رَائِحَةُ الْمَسِيحِ الذَّكِيَّةِ »( ٢ كورنثوس ٢ : ١٥ ) الذي«خَدَّاهُ كَخَمِيلَةِ الطِّيبِ وَأَتْلاَمِ رَيَاحِينَ ذَكِيَّةٍ. شَفَتَاهُ سَوْسَنٌ تَقْطُرَانِ مُرّاً مَائِعاً.»( نشيد الأنشاد ٥ : ١٣ ) و«مَا دَامَ الْمَلِكُ فِي مَجْلِسِهِ أَفَاحَ نَارِدِينِي رَائِحَتَهُ. صُرَّةُ الْمُرِّ حَبِيبِي لِي. بَيْنَ ثَدْيَيَّ يَبِيتُ.»( نشيد الأنشاد ١ : ١٢ ، ١٣ )« لِيُقَبِّلْنِي بِقُبْلاَتِ فَمِهِ لأَنَّ حُبَّكَ أَطْيَبُ مِنَ الْخَمْرِ.لِرَائِحَةِ أَدْهَانِكَ الطَّيِّبَةِ. اسْمُكَ دُهْنٌ مُهْرَاقٌ لِذَلِكَ أَحَبَّتْكَ الْعَذَارَى. اُجْذُبْنِي وَرَاءَكَ فَنَجْرِيَ. أَدْخَلَنِي الْمَلِكُ إِلَى حِجَالِهِ. نَبْتَهِجُ وَنَفْرَحُ بِكَ. نَذْكُرُ حُبَّكَ أَكْثَرَ مِنَ الْخَمْرِ. بِالْحَقِّ يُحِبُّونَكَ »( نشيد الأنشاد ١ : ١ – ٤ ) لذلك فعند مجيء الرَّب و طلوع الكنيسة إليه ستتحوَّل العظام النتنة إلى عظام مزيَّنة لامعة معطَّرة بأجسام مجيدة بهيَّة تخرج منها جميع أنواع الروائح العطرة التي لا مثيل لها على الأرض تتجدد يوميًّا من مجد إلى مجد و الذي قَدْ« أَنْتَنَ لأَنَّ لَهُ أَرْبَعَةَ أَيَّامٍ »( يوحنَّا ١١ : ٣٩ ) في القبر سوف يقوم و يطلع من قبره معطَّر العظام و الجسم « لأَنَّ هَذَا الْفَاسِدَ لاَ بُدَّ أَنْ يَلْبَسَ عَدَمَ فَسَادٍ وَهَذَا الْمَائِتَ يَلْبَسُ عَدَمَ مَوْتٍ. وَمَتَى لَبِسَ هَذَا الْفَاسِدُ عَدَمَ فَسَادٍ وَلَبِسَ هَذَا الْمَائِتُ عَدَمَ مَوْتٍ فَحِينَئِذٍ تَصِيرُ الْكَلِمَةُ الْمَكْتُوبَةُ:«ابْتُلِعَ الْمَوْتُ إِلَى غَلَبَةٍ»أَيْنَ شَوْكَتُكَ يَا مَوْتُ؟ أَيْنَ غَلَبَتُكِ يَا هَاوِيَةُ؟ »( ١ كورنثوس ١٥ : ٥٣ – ٥٥ ) لذلك فإنَّ الذي يصعد « نَتَنُهُ وَتَطْلُعُ زُهْمَتُهُ »( يوئيل ٢ : ٢٠ ) سيطلع لملاقاة الرَّب حيًّا معطَّرًا. و كذلك المؤمنين الأحياء الباقين إلى مجيء الرَّب ستتغيَّر أجسادهم المليئة بالفضلات النتنة من عرق و بول و براز و طعام فاسد في المعدة و الأمعاء و روائح كريهة نعم سوف ستتغير أجسادنا إلى أجسام مجيدة نقيَّة رائحتها عطريَّة «فِي لَحْظَةٍ فِي طَرْفَةِ عَيْنٍ عِنْدَ الْبُوقِ الأَخِيرِ. فَإِنَّهُ سَيُبَوَّقُ فَيُقَامُ الأَمْوَاتُ عَدِيمِي فَسَادٍ وَنَحْنُ نَتَغَيَّرُ » ( ١ كورنثوس ١٥ : ٥٢ ) و مع أنَّ الرَّب سوف يجعل أجسامنا و دواخلنا معطَّرة عطرًا دائمًا رائعًا ينبثق من أجسامنا بدلاً من العرق الفاسد الذي نتج عن الخطيَّة كما هو مكتوب « بِعَرَقِ وَجْهِكَ تَاكُلُ خُبْزا حَتَّى تَعُودَ الَى الارْضِ الَّتِي اخِذْتَ مِنْهَا. لانَّكَ تُرَابٌ وَالَى تُرَابٍ تَعُودُ »( تكوين ٣ : ١٩ ) كما ستخرج من أنوفنا روائح عطريَّة مثل رائحة أزهار التفَّاح كما هو مكتوب «رَائِحَةُ أَنْفِكِ كَالتُّفَّاحِ »( نشيد الأنشاد ٧ : ٨ ) من رائحة الحبيب يسوع الذي هو « كَالتُّفَّاحِ بَيْنَ شَجَرِ الْوَعْرِ »( نشيد الأنشاد ٢ : ٣ ) « خَدَّاهُ كَخَمِيلَةِ الطِّيبِ وَأَتْلاَمِ رَيَاحِينَ ذَكِيَّةٍ. شَفَتَاهُ سَوْسَنٌ تَقْطُرَانِ مُرّاً مَائِعاً »( نشيد الأنشاد ٥ : ١٣ ) و لكن الحبيب لا يكتفي بتعطير حبيبته تعطيرًا ذاتيًّا فقط لكنَّه يعطِّرها من الخارج أيضًا إذ تطلع إليه معطَّرة و مزيَّنة ببودرة مكياج سماوي « مُعَطَّرَةً بِالْمُرِّ وَاللُّبَانِ وَبِكُلِّ أَذِرَّةِ التَّاجِرِ » ( نشيد الأنشاد ٣ : ٦ ) لأنَّها اللؤلؤة الكثيرة الثمن التي التاجر يسوع «مَضَى وَبَاعَ كُلَّ مَا كَانَ لَهُ وَاشْتَرَاهَا »( متَّى ١٣ : ٤٦) فهي« الْعَرُوسَ امْرَأَةَ الْخَرُوفِ »( رؤيا ٢١ : ٩ ) الفاضلة « التى ثَمَنَهَا يَفُوقُ اللَّآلِئَ » ( أمثال ٣١ : ١٠ ) « فَإِنَّكُمْ تَعْرِفُونَ نِعْمَةَ رَبِّنَا يَسُوعَ الْمَسِيحِ،أَنَّهُ مِنْ أَجْلِكُمُ افْتَقَرَ وَهُوَ غَنِيٌّ، لِكَيْ تَسْتَغْنُوا أَنْتُمْ بِفَقْرِهِ »( ٢ كورنثوس ٨ : ٩ ) فما أعظم عطور يسوع و مساحيق بودرة مكياجه التي يقدِّمها بسخاء لعروسه المحبوبة فمع أنَّه طهَّرها و قدَّسها و أحضرها « لِنَفْسِهِ كَنِيسَةً مَجِيدَةً، لاَ دَنَسَ فِيهَا وَلاَ غَضْنَ أَوْ شَيْءٌ مِنْ مِثْلِ ذَلِكَ، بَلْ تَكُونُ مُقَدَّسَةً وَبِلاَ عَيْبٍ » ( أفسس ٥ : ٢٧ ) لذلك يقول لها «إِلَى أَنْ يَفِيحَ النَّهَارُ وَتَنْهَزِمَ الظِّلاَلُ أَذْهَبُ إِلَى جَبَلِ الْمُرِّ وَإِلَى تَلِّ اللُّبَانِكُلُّكِ جَمِيلٌ يَا حَبِيبَتِي لَيْسَ فِيكِ عَيْبَةٌ »( نشيد الأنشاد ٤ : ٦ ، ٧ ) « مَا أَحْسَنَ حُبَّكِ يَا أُخْتِي الْعَرُوسُ! كَمْ مَحَبَّتُكِ أَطْيَبُ مِنَ الْخَمْرِ وَكَمْ رَائِحَةُ أَدْهَانِكِ أَطْيَبُ مِنْ كُلِّ الأَطْيَابِ! شَفَتَاكِ يَا عَرُوسُ تَقْطُرَانِ شَهْداً. تَحْتَ لِسَانِكِ عَسَلٌ وَلَبَنٌ وَرَائِحَةُ ثِيَابِكِ كَرَائِحَةِ لُبْنَانَ »( نشيد الأنشاد ٤ : ١٠ ، ١١ )« نَارِدِينٍ وَكُرْكُمٍ. قَصَبِ الذَّرِيرَةِ وَقِرْفَةٍ مَعَ كُلِّ عُودِ اللُّبَانِ. مُرٌّ وَعُودٌ مَعَ كُلِّ أَنْفَسِ الأَطْيَابِ. يَنْبُوعُ جَنَّاتٍ بِئْرُ مِيَاهٍ حَيَّةٍ وَسُيُولٌ مِنْ لُبْنَانَ » ( نشيد الأنشاد ٤ : ١٣ ، ١٤ ) فيا لسعادة العروس و هي طالعة للقاء ربَّها و عريسها قائلة « فَرَحاً أَفْرَحُ بِالرَّبِّ. تَبْتَهِجُ نَفْسِي بِإِلَهِي لأَنَّهُ قَدْ أَلْبَسَنِي ثِيَابَ الْخَلاَصِ. كَسَانِي رِدَاءَ الْبِرِّ مِثْلَ عَرُوسٍ تَتَزَيَّنُ بِحُلِيِّهَا » ( إشعياء ٦١ : ١٠ ) و لنعلم أنَّ أطياب و زينة مكياج يسوع أعظم بما لا يقاس من الأطياب و العطور التي أعطيت لموسى كما هو مكتوب « وَقَالَ الرَّبُّ لِمُوسَى:« وَانْتَ تَاخُذُ لَكَ افْخَرَ الاطْيَابِ. مُرّا قَاطِرا خَمْسَ مِئَةِ شَاقِلٍ وَقِرْفَةً عَطِرَةً نِصْفَ ذَلِكَ: مِئَتَيْنِ وَخَمْسِينَ وَقَصَبَ الذَّرِيرَةِ مِئَتَيْنِ وَخَمْسِينَ وَسَلِيخَةً خَمْسَ مِئَةٍ بِشَاقِلِ الْقُدْسِ وَمِنْ زَيْتِ الزَّيْتُونِ هِينا. وَتَصْنَعُهُ دُهْنا مُقَدَّسا لِلْمَسْحَةِ. عِطْرَ عِطَارَةٍ صَنْعَةَ الْعَطَّارِ. دُهْنا مُقَدَّسا لِلْمَسْحَةِ يَكُونُ » ( خروج ٣٠ : ٢٢ – ٢٥ ) « عَلَى جَسَدِ انْسَانٍ لا يُسْكَبُ. وَعَلَى مَقَادِيرِهِ لا تَصْنَعُوا مِثْلَهُ. مُقَدَّسٌ هُوَ وَيَكُونُ مُقَدَّسا عِنْدَكُمْ. كُلُّ مَنْ رَكَّبَ مِثْلَهُ وَمَنْ جَعَلَ مِنْهُ عَلَى اجْنَبِيٍّ يُقْطَعُ مِنْ شَعْبِهِ » ( خروج ٣٠ : ٣٢ ، ٣٣ ) أمَّا أطياب و عطور يسوع فتعطى بوفرة لكل شعبه و بدون إستثناء من « جَبَلِ الْمُرِّ وَ تَلِّ اللُّبَانِ. »( نشيد الأنشاد ٤: ٦ ) و من « جِبَالِ الأَطْيَابِ » ( نشيد الأنشاد ٨ : ١٤ ) فكنيسة المسيح يتم فيها المكتوب « جَعَلْتُكِ رَبْوَةً كَنَبَاتِ الْحَقْلِ، فَرَبَوْتِ وَكَبُرْتِ، وَبَلَغْتِ زِينَةَ الأَزْيَانِ » ( حزقيال ١٦ : ٧ ) « مَجْدُ لُبْنَانَ إِلَيْكِ يَأْتِي.السَّرْوُ وَالسِّنْدِيَانُ وَالشَّرْبِينُ مَعًا لِزِينَةِ مَكَانِ مَقْدِسِي، وَأُمَجِّدُ مَوْضِعَ رِجْلَيَّ. »( إشعياء ٦٠ : ١٣ ) و« تَتَزَيَّنِينَ بَعْدُ بِدُفُوفِكِ وَتَخْرُجِينَ فِي رَقْصِ اللاَّعِبِينَ »( إرميا ٣١ : ٤ )« الرَّبُّ يَكُونُ لَكِ نُوراً أَبَدِيّاً وَإِلَهُكِ زِينَتَكِ »( إشعياء ٦٠ : ١٩ ).



عدل سابقا من قبل Admin في السبت 21 ديسمبر 2013 - 17:09 عدل 19 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://pe-ap.forumotion.com
Admin
Admin


عدد المساهمات : 185
تاريخ التسجيل : 11/03/2012

مُساهمةموضوع: رد: الطالعة و الطائرون عظة للأخ / رشاد ولسن   السبت 12 مايو 2012 - 18:28


فسوف تطلع الكنيسة للقاء الرَّب يسوع « مُهَيَّأَةً كَعَرُوسٍ مُزَيَّنَةٍ لِرَجُلِهَا » ( رؤيا ٢١ : ٢ ) نعم يقول الرَّب عن كنيسته « فَتَكُونُ لِيَ اسْمَ فَرَحٍ لِلتَّسْبِيحِ وَلِلزِّينَةِ مِنْ أَجْلِ كُلِّ الْخَيْرِ وَمِنْ أَجْلِ كُلِّ السَّلاَمِ الَّذِي أَصْنَعُهُ لَهَا » ( إرميا ٣٣ : ٩ ) « هَلِّلُويَا! فَإِنَّهُ قَدْ مَلَكَ الرَّبُّ الْإِلَهُ الْقَادِرُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ.لِنَفْرَحْ وَنَتَهَلَّلْ وَنُعْطِهِ الْمَجْدَ،لأَنَّ عُرْسَ الْحَمَلِ قَدْ جَاءَ، وَامْرَأَتُهُ هَيَّأَتْ نَفْسَهَا وَأُعْطِيَتْ أَنْ تَلْبَسَ بَزّاً نَقِيّاً بَهِيّاً لأَنَّ الْبَزَّ هُوَ تَبَرُّرَاتُ الْقِدِّيسِينَ »(رؤيا ١٩: ٦–٨ ).

الكنيسة طالعة مستندة مطهَّرة : -

« مَنْ هَذِهِ الطَّالِعَةُ مِنَ الْبَرِّيَّةِ مُسْتَنِدَةً عَلَى حَبِيبِهَا؟»( نشيد الأنشاد ٨ : ٥ )«الْمُشْرِفَةُ مِثْلَ الصَّبَاحِ جَمِيلَةٌ كَالْقَمَرِ طَاهِرَةٌ كَالشَّمْسِ مُرْهِبَةٌ كَجَيْشٍ بِأَلْوِيَةٍ»( نشيد الأنشاد ٦ : ١٠ ) هذه هى كنيسة الرَّب الإلَه يسوع المسيح التى « يُقَدِّسَهَا، مُطَهِّراً إِيَّاهَا بِغَسْلِ الْمَاءِ بِالْكَلِمَةِ»( أفسس ٥ : ٢٦ ) بقوَّة عمل الرَّب الإلَه الرُّوح القدس بواسطة«سَيْفَ الرُّوحِ الَّذِي هُوَ كَلِمَةُ الله»( أفسس ٦ : ١٧ ) إلى أنْ تتم «الأَزْمِنَةَ وَالأَوْقَاتَ الَّتِي جَعَلَهَا الآبُ فِي سُلْطَانِهِ»( أعمال الرسل ١ : ٧ ) و يسمع الرَّب الإلَه يسوع المسيح النداء الأخير من الرَّب الإلَه الرُّوح القدس و الكنيسة العروس بحسب أمر الرَّب الإلَه الآب كما هو مكتوب « الرُّوحُ وَالْعَرُوسُ يَقُولاَنِ: « تَعَالَ » آمِينَ. تَعَالَ أَيُّهَا الرَّبُّ يَسُوعُ.»( رؤيا ٢٢ : ١٧ ، ٢٠ ) حينئذ يسوع«الرَّبَّ نَفْسَهُ سَوْفَ يَنْزِلُ مِنَ السَّمَاءِ بِهُتَافٍ، بِصَوْتِ رَئِيسِ مَلاَئِكَةٍ وَبُوقِ اللهِ »( ١ تسالونيكى ٤ : ١٦ ) ينزل إلى الهواء و حينئذ ينطلق الرُّوح القدس بالكنيسة المجيدة أحياءَها و أمواتَها بأجسادهم الممجدة« فِي السُّحُبِ لِمُلاَقَاةِ الرَّبِّ فِي الْهَوَاءِ»( ١ تسالونيكى ٤ : ١٧ ) و لسان حال الكنيسة عند لقائها لتستند على حبيبها يقول« الرَّبُّ سَنَدِي أَخْرَجَنِي إِلَى الرُّحْبِ. خَلَّصَنِي لأَنَّهُ سُرَّ بِي»( مزامير ١٨ : ١٨ ، ١٩ ) الرَّب يسوع « الَّذِي مِنْ أَجْلِ السُّرُورِ الْمَوْضُوعِ أَمَامَهُ احْتَمَلَ الصَّلِيبَ مُسْتَهِيناً بِالْخِزْيِ»( عبرانيين ١٢ : ٢ ) لكى « يَرَى نَسْلاً تَطُولُ أَيَّامُهُ وَمَسَرَّةُ الرَّبِّ بِيَدِهِ تَنْجَحُ.»( إشعياء ٥٣ : ١٠ ) و إنَّنى أتخيَّل الكنيسة التى هى سرور الرَّب الإلَه يسوع و بهجة قلبه طالعة إلى السماء مستندة تمامًا على الرَّب الإلَه يسوع و معه الرَّب الإلَه الرُّوح القدس و الملائكة تحيط بهم و الجميع فى غاية السرور فى طريقهم لملاقاة الرَّب الإلَه الآب المسرور بأن يعطيهم الملكوت الذى بسرور يُدخلنا إلى بيته و يتم المكتوب«أَدْخَلَنِي إِلَى بَيْتِ الْخَمْرِ وَعَلَمُهُ فَوْقِي مَحَبَّةٌ. أَسْنِدُونِي بِأَقْرَاصِ الزَّبِيبِ. أَنْعِشُونِي بِالتُّفَّاحِ »( نشيد الأنشاد ٢ : ٤ ، ٥ ) و حينئذٍ يتم قول الرَّب الإلَه يسوع الذى قال لتلاميذه « وَأَقُولُ لَكُمْ: إِنِّي مِنَ الآنَ لاَ أَشْرَبُ مِنْ نِتَاجِ الْكَرْمَةِ هَذَا إِلَى ذَلِكَ الْيَوْمِ حِينَمَا أَشْرَبُهُ مَعَكُمْ جَدِيداً فِي مَلَكُوتِ أَبِي»( متَّى ٢٦ : ٢٩ ) هذا هو الرَّب الإله يسوع «الَّذِي بَذَلَ نَفْسَهُ لأَجْلِنَا، لِكَيْ يَفْدِيَنَا مِنْ كُلِّ إِثْمٍ، وَيُطَهِّرَ لِنَفْسِهِ شَعْبًا خَاصًّا غَيُورًا فِي أَعْمَال حَسَنَةٍ. »( تيطس ٢ : ١٤ ) و« أُنْظُرُوا أَيَّةَ مَحَبَّةٍ أَعْطَانَا الآبُ حَتَّى نُدْعَى أَوْلاَدَ اللهِ! مِنْ أَجْلِ هَذَا لاَ يَعْرِفُنَا الْعَالَمُ، لأَنَّهُ لاَ يَعْرِفُهُ. أَيُّهَا الأَحِبَّاءُ، الآنَ نَحْنُ أَوْلاَدُ اللهِ، وَلَمْ يُظْهَرْ بَعْدُ مَاذَا سَنَكُونُ. وَلَكِنْ نَعْلَمُ أَنَّهُ إِذَا أُظْهِرَ نَكُونُ مِثْلَهُ، لأَنَّنَا سَنَرَاهُ كَمَا هُوَ. وَكُلُّ مَنْ عِنْدَهُ هَذَا الرَّجَاءُ بِهِ، يُطَهِّرُ نَفْسَهُ كَمَا هُوَ طَاهِرٌ.»( ١ يوحنَّا ٣ : ١ – ٣ ) هذا هو الرَّب الإلَه الآب« اَلَّذِي لَمْ يُشْفِقْ عَلَى ابْنِهِ بَلْ بَذَلَهُ لأَجْلِنَا أَجْمَعِينَ كَيْفَ لاَ يَهَبُنَا أَيْضاً مَعَهُ كُلَّ شَيْءٍ؟»( رومية ٨ : ٣٢ ) و الرَّب الإله الرُّوح القدس الذى غمرنا بوصايته الأمينة فى البريَّة فى رباط المحبَّة الطاهرة كما هو مكتوب « طَهِّرُوا نُفُوسَكُمْ فِي طَاعَةِ الْحَقِّ بِالرُّوحِ لِلْمَحَبَّةِ الأَخَوِيَّةِ الْعَدِيمَةِ الرِّيَاءِ، فَأَحِبُّوا بَعْضُكُمْ بَعْضًا مِنْ قَلْبٍ طَاهِرٍ بِشِدَّةٍ»( ١ بطرس ١ : ٢٢ ) و ما أعظم أن يقول كل واحد منَّا للرَّب« أَسْنِدْنِي فَأَخْلُصَ وَأُرَاعِيَ فَرَائِضَكَ دَائِماً»( مزامير ١١٩ : ١١٧ ) و طوبى لمن« يتَّكل عَلَى اسْمِ الرَّبِّ وَيَسْتَنِدْ إِلَى إِلَهِهِ»( إشعياء ٥٠ : ١٠ ).

ثانيًا : من هؤلاء الطائرون

الطائرون بأجسام ممجَّدة على صورة جسد مجد الرَّب الإله يسوع المسيح هم جميع أبناء و بنات إيلوهيم الراقدين و الأحياء من العهدين القديم و الجديد فردًا فردًا المؤمنين بالرَّب الإلَه الأزلى يسوع المسيح إبن اللاهوت من جميع الأجيال و من كل مكان «الطَّائِرُونَ كَسَحَابٍ وَكَالْحَمَامِ إِلَى بُيُوتِهَا »( إشعياء ٦٠ : ٨ ) و هؤلاء هم كنيسة إيلوهيم أى كنيسة الرَّب الإلَه يسوع المسيح و كنيسة الرَّب الإلَه الرُّوح القدس و كنيسة الرَّب الإلَه الآب كما هو مكتوب«كَنِيسَةَ اللهِ الَّتِي اقْتَنَاهَا بِدَمِهِ»( أعمال الرسل ٢٠ : ٢٨ ) لذلك يقول الكتاب عنهم أنَّهم : -

١ – المؤمنون طائرون كسحابٍ : -

عندما يقول إشعياء«مَنْ هَؤُلاِءِالطَّائِرُونَ كَسَحَابٍ »( إشعياء ٦٠ : ٨ ) الجواب إنَّ هؤلاء الطائرين كسحابٍ هم المؤمنون و المؤمنات بأسم الرَّب الإلَه يسوع المسيح الذين أعطاهم سلطانًا أن يصيروا أولاد إيلوهيم كما هو مكتوب «وَأَمَّا كُلُّ الَّذِينَ قَبِلُوهُ فَأَعْطَاهُمْ سُلْطَاناً أَنْ يَصِيرُوا أَوْلاَدَ اللَّهِ أَيِ الْمُؤْمِنُونَ بِاسْمِهِ. »( يوحنَّا ١ : ١٢ ) هؤلاء سيطيرون كسحاب لملاقاة الرَّب الإلَه يسوع المسيح الذى صعد إلى السماوات فى السحاب و سوف يأتى هكذا أيضًا مع السحاب ليخطف المؤمنين به فى السًّحب. بالحقيقة سيعود الرَّب الإلَه يسوع «صَاعِداً إِلَى حَيْثُ كَانَ أَوَّلاً»( يوحنَّا ٦ : ٦٢ )الذى بعدما أوصى تلاميذه قائلاً « لَكِنَّكُمْ سَتَنَالُونَ قُوَّةً مَتَى حَلَّ الرُّوحُ الْقُدُسُ عَلَيْكُمْ وَتَكُونُونَ لِي شُهُوداً فِي أُورُشَلِيمَ وَفِي كُلِّ الْيَهُودِيَّةِ وَالسَّامِرَةِ وَإِلَى أَقْصَى الأَرْضِ».وَلَمَّا قَالَ هَذَا ارْتَفَعَ وَهُمْ يَنْظُرُونَ وَأَخَذَتْهُ سَحَابَةٌ عَنْ أَعْيُنِهِمْ.وَفِيمَا كَانُوا يَشْخَصُونَ إِلَى السَّمَاءِ وَهُوَ مُنْطَلِقٌ إِذَا رَجُلاَنِ قَدْ وَقَفَا بِهِمْ بِلِبَاسٍ أَبْيَضَ وَقَالاَ: «أَيُّهَا الرِّجَالُ الْجَلِيلِيُّونَ مَا بَالُكُمْ وَاقِفِينَ تَنْظُرُونَ إِلَى السَّمَاءِ؟ إِنَّ يَسُوعَ هَذَا الَّذِي ارْتَفَعَ عَنْكُمْ إِلَى السَّمَاءِ سَيَأْتِي هَكَذَا كَمَا رَأَيْتُمُوهُ مُنْطَلِقاً إِلَى السَّمَاءِ»( أعمال الرسل ١ : ٨ – ١١ )«ثُمَّ لاَ أُرِيدُ أَنْ تَجْهَلُوا أَيُّهَا الإِخْوَةُ مِنْ جِهَةِ الرَّاقِدِينَ، لِكَيْ لاَ تَحْزَنُوا كَالْبَاقِينَ الَّذِينَ لاَ رَجَاءَ لَهُمْ.لأَنَّهُ إِنْ كُنَّا نُؤْمِنُ أَنَّ يَسُوعَ مَاتَ وَقَامَ، فَكَذَلِكَ الرَّاقِدُونَ بِيَسُوعَ سَيُحْضِرُهُمُ اللهُ أَيْضاً مَعَهُ.فَإِنَّنَا نَقُولُ لَكُمْ هَذَا بِكَلِمَةِ الرَّبِّ: إِنَّنَا نَحْنُ الأَحْيَاءَ الْبَاقِينَ إِلَى مَجِيءِ الرَّبِّ لاَ نَسْبِقُ الرَّاقِدِينَ لأَنَّ الرَّبَّ نَفْسَهُ سَوْفَ يَنْزِلُ مِنَ السَّمَاءِ بِهُتَافٍ، بِصَوْتِ رَئِيسِ مَلاَئِكَةٍ وَبُوقِ اللهِ، وَالأَمْوَاتُ فِي الْمَسِيحِ سَيَقُومُونَ أَوَّلاً ثُمَّ نَحْنُ الأَحْيَاءَ الْبَاقِينَ سَنُخْطَفُ جَمِيعاً مَعَهُمْ فِي السُّحُبِ لِمُلاَقَاةِ الرَّبِّ فِي الْهَوَاءِ، وَهَكَذَا نَكُونُ كُلَّ حِينٍ مَعَ الرَّبِّ لِذَلِكَ عَزُّوا بَعْضُكُمْ بَعْضاً بِهَذَا الْكَلاَمِ.»( ١ تسالونيكى ٤ : ١٣ – ١٨ ) و نحن نعلم أن المؤمنين و المؤمنات بالرَّب الإلَه يسوع المسيح فى العهد القديم هم سحابة من الشهود مقدارها عظيم محيطة بنا طائرة معنا للقاء الرَّب الإلَه يسوع المسيح كما هو مكتوب« نَحْنُ أَيْضاً إِذْ لَنَا سَحَابَةٌ مِنَ الشُّهُودِ مِقْدَارُ هَذِهِ مُحِيطَةٌ بِنَا، لِنَطْرَحْ كُلَّ ثِقْلٍ وَالْخَطِيَّةَ الْمُحِيطَةَ بِنَا بِسُهُولَةٍ، وَلْنُحَاضِرْ بِالصَّبْرِ فِي الْجِهَادِ الْمَوْضُوعِ أَمَامَنَا، نَاظِرِينَ إِلَى رَئِيسِ الإِيمَانِ وَمُكَمِّلِهِ يَسُوعَ، الَّذِي مِنْ أَجْلِ السُّرُورِ الْمَوْضُوعِ أَمَامَهُ احْتَمَلَ الصَّلِيبَ مُسْتَهِيناً بِالْخِزْيِ، فَجَلَسَ فِي يَمِينِ عَرْشِ اللهِ. »( عبرانيين ١٢ : ١ ، ٢ ) هؤلاء الشهود« كُلُّهُمْ، مَشْهُوداً لَهُمْ بِالإِيمَانِ »( عبرانيين ١١ : ٣٩ ) و لكنَّهم«لاَ يُكْمَلُوا بِدُونِنَا»( عبرانيين ١١ : ٤٠ )و قد رأينا أنَّه فوق الجبل المقدَّس ظللت السحابة مؤمنى العهد القديم ممثَّلين فى موسى و إيليَّا مع مؤمنى العهد الجديد ممثَّلين فى بطرس و يعقوب و يوحنَّا كما هو مكتوب « وَبَعْدَ سِتَّةِ أَيَّامٍ أَخَذَ يَسُوعُ بُطْرُسَ وَيَعْقُوبَ وَيُوحَنَّا أَخَاهُ وَصَعِدَ بِهِمْ إِلَى جَبَلٍ عَالٍ مُنْفَرِدِينَ. وَتَغَيَّرَتْ هَيْئَتُهُ قُدَّامَهُمْ وَأَضَاءَ وَجْهُهُ كَالشَّمْسِ وَصَارَتْ ثِيَابُهُ بَيْضَاءَ كَالنُّورِ وَإِذَا مُوسَى وَإِيلِيَّا قَدْ ظَهَرَا لَهُمْ يَتَكَلَّمَانِ مَعَهُ فَجَعَلَ بُطْرُسُ يَقُولُ لِيَسُوعَ: «يَا رَبُّ جَيِّدٌ أَنْ نَكُونَ هَهُنَا! فَإِنْ شِئْتَ نَصْنَعْ هُنَا ثَلاَثَ مَظَالَّ. لَكَ وَاحِدَةٌ وَلِمُوسَى وَاحِدَةٌ وَلِإِيلِيَّا وَاحِدَةٌ».وَفِيمَا هُوَ يَتَكَلَّمُ إِذَا سَحَابَةٌ نَيِّرَةٌ ظَلَّلَتْهُمْ »( متَّى ١٧ : ١ – ٥ ) و كلُّهم« دَخَلُوا فِي السَّحَابَةِ »( لوقا ٩ : ٣٤ ) و كلُّهم ذكورًا و إناث سواء من العهد القديم أو الجديد سيطير الجميع كسحاب مع الرَّب الإلَه الرًّوح القدس للقاء الرَّب الإلَه يسوع فى الهواء .

٢ – المؤمنون طائرون كالحمام : -

 
«مَنْ هَؤُلاِءِالطَّائِرُونَ كَالْحَمَامِ»( إشعياء ٦٠ : ٨ ) الجواب إنَّهم المؤمنين و المؤمنات الطائرين للقاء فاديهم الرَّب الإلَه يسوع على سحاب المجدو طيران المؤمنين و المؤمنات كالحمام يؤكِّد أنَّ الجميع قد تغيَّروا إلى شبه صورة الرَّب الإله الرُّوح القدس له كل المجد كما هو مكتوب«وَأَمَّا الرَّبُّ فَهُوَ الرُّوحُ، وَحَيْثُ رُوحُ الرَّبِّ هُنَاكَ حُرِّيَّةٌ.وَنَحْنُ جَمِيعاً نَاظِرِينَ مَجْدَ الرَّبِّ بِوَجْهٍ مَكْشُوفٍ، كَمَا فِي مِرْآةٍ، نَتَغَيَّرُ إِلَى تِلْكَ الصُّورَةِ عَيْنِهَا، مِنْ مَجْدٍ إِلَى مَجْدٍ، كَمَا مِنَ الرَّبِّ الرُّوحِ»( ٢ كورنثوس ٣ : ١٧ ، ١٨ ) المكتوب عنه نزل« الرُّوحُ الْقُدُسُ بِهَيْئَةٍ جِسْمِيَّةٍ مِثْلِ حَمَامَةٍ»( لوقا ٣ : ٢٢ ) و سوف نطير كالحمام على صورة الرَّب الإلَه الرُّوح القدس الذى قال مع الرَّب الإلَه الآب و الرَّب الإلَه يسوع «نَعْمَلُ الانْسَانَ عَلَى صُورَتِنَا كَشَبَهِنَا»( تكوين ١ : ٢٦ ) و كلمة الإنسان تعنى الذكر و الأنثى اللذين خلقهما الرَّب الإلَه يسوع و الرَّب الإلَه الآب و الرَّب الإلَه الرُّوح القدس على صورتهم على شبه صورة إيلوهيم خلقوا كما هو مكتوب«فَخَلَقَ اللهُ الانْسَانَ عَلَى صُورَتِهِ. عَلَى صُورَةِ اللهِ خَلَقَهُ. ذَكَرا وَانْثَى خَلَقَهُمْ»( تكوين ١ : ٢٧ ) لذلك لن تكون صورتنا عند الإختطاف على شبه صورة جسم مجد الرَّب الإلَه الرُّوح القدس فقط بل ستكون صورتنا على شبه صورة جسد مجد الرَّب الإلَه يسوع «الَّذِي سَيُغَيِّرُ شَكْلَ جَسَدِ تَوَاضُعِنَا لِيَكُونَ عَلَى صُورَةِ جَسَدِ مَجْدِهِ، بِحَسَبِ عَمَلِ اسْتِطَاعَتِهِ أَنْ يُخْضِعَ لِنَفْسِهِ كُلَّ شَيْءٍ.»( فيلبى ٣ : ٢١ ) لذلك سنطير كالحمام و معنا الرَّب الإلَه الرُّوح القدس لملاقاة حبيبنا ربَّنا و إلَهنا يسوع المسيح الَّذى«عَيْنَاهُ كَالْحَمَامِ عَلَى مَجَارِي الْمِيَاهِ مَغْسُولَتَانِ بِاللَّبَنِ جَالِسَتَانِ فِي وَقْبَيْهِمَا»( نشيد الأنشاد ٥ : ١٢ ) الَّذى هو أيضًا يرى عينى كل عضو من أعضاء كنيسته كحمامتان كما هو مكتوب «هَا أَنْتِ جَمِيلَةٌ يَا حَبِيبَتِي هَا أَنْتِ جَمِيلَةٌ! عَيْنَاكِ حَمَامَتَانِ»( نشيد الأنشاد ٤ : ١ ) و إذ يرى الكنيسة على شبه صورة الرَّب الإلَه الرُّوح القدس يقول «يَا حَمَامَتِي فِي مَحَاجِئِ الصَّخْرِ فِي سِتْرِ الْمَعَاقِلِ. أَرِينِي وَجْهَكِ. أَسْمِعِينِي صَوْتَكِ لأَنَّ صَوْتَكِ لَطِيفٌ وَوَجْهَكِ جَمِيلٌ»( نشيد الأنشاد ٢ : ١٤ ) هللويا فنحن لن نكون على شبه صورة جسم مجد الرَّب الإلَه الرُّوح القدس و جسد مجد الرَّب الإلَه يسوع فقط بل سنكون على شبه صورة جسم مجد الرَّب الإلَه الآب كما هو مكتوب «أُنْظُرُوا أَيَّةَ مَحَبَّةٍ أَعْطَانَا الآبُ حَتَّى نُدْعَى أَوْلاَدَ اللهِ! مِنْ أَجْلِ هَذَا لاَ يَعْرِفُنَا الْعَالَمُ، لأَنَّهُ لاَ يَعْرِفُهُ. أَيُّهَا الأَحِبَّاءُ، الآنَ نَحْنُ أَوْلاَدُ اللهِ، وَلَمْ يُظْهَرْ بَعْدُ مَاذَا سَنَكُونُ. وَلَكِنْ نَعْلَمُ أَنَّهُ إِذَا أُظْهِرَ نَكُونُ مِثْلَهُ، لأَنَّنَا سَنَرَاهُ كَمَا هُوَ»( ١يوحنَّا ٣: ١ ، ٢ ) فما أروعه من طيران خالٍ من كل حوادث أو أخطار رحلته مأمونة إلى مواطن الرَّاحة المضمونة حيث سنعيش الأبديَّة مع الرَّب الإلَه الآب و الرَّب الإلَه الرُّوح القدس و الرَّب الإلَه يسوع و جماهير الملائكة الطاهرين حيث سيتحقق رجاء المرنِّم الذى قال« فَقُلْتُ: لَيْتَ لِي جَنَاحاً كَالْحَمَامَةِ فَأَطِيرَ وَأَسْتَرِيحَ! »( مزامير ٥٥ : ٦ ).

٣ – المؤمنون طائرون إلى بيوتهم : -

 
«مَنْ هَؤُلاَءِ الطَّائِرُونَ كَسَحَابٍ وَكَالْحَمَامِ إِلَى بُيُوتِهَا؟»( إشعياء ٦٠ : ٨ ). هؤلاء هم نحن الذين سوف نطير لندخل بيوتنا الأبديَّة التى سوف نرثها كأبناء و ليس كعبيد لأنَّ«الْعَبْدُ لاَ يَبْقَى فِي الْبَيْتِ إِلَى الأَبَدِ أَمَّا الاِبْنُ فَيَبْقَى إِلَى الأَبَدِ»( يوحنَّا ٨ : ٣٥ ) وفى الحقيقة لنا منازل كثيرة فى بيت الرَّب الإلَه الآبكما قال الرَّب الإلَه يسوع « فِي بَيْتِ أَبِي مَنَازِلُ كَثِيرَةٌ»( يوحنَّا ١٤ : ٢ ) و قال أيضًا« آتِي أَيْضاً وَآخُذُكُمْ إِلَيَّ حَتَّى حَيْثُ أَكُونُ أَنَا تَكُونُونَ أَنْتُمْ أَيْضاً»( يوحنَّا ١٤ : ٣ ) لذا سنذهب طائرين إلى بيوتنا ليس«غُرَبَاءَ وَنُزُلاً، بَلْ رَعِيَّةٌ مَعَ الْقِدِّيسِينَ وَأَهْلِ بَيْتِ اللهِ،»( أفسس ٢ : ١٩ )« فَإِنْ كُنَّا أَوْلاَداً فَإِنَّنَا وَرَثَةٌ أَيْضاً وَرَثَةُ اللهِ وَوَارِثُونَ مَعَ الْمَسِيحِ »( رومية ٨ : ١٧ ) المسيح يسوع الرَّب الإلَه الذى هو «كَاهِنٌ عَظِيمٌ عَلَى بَيْتِ اللهِ »( عبرانيين ١٠ : ٢١ ) لذلك أيُّها الأحبَّاء «كُونُوا أَنْتُمْ أَيْضًا مَبْنِيِّينَ ­كَحِجَارَةٍ حَيَّةٍ­ بَيْتًا رُوحِيًّا، كَهَنُوتًا مُقَدَّسًا، لِتَقْدِيمِ ذَبَائِحَ رُوحِيَّةٍ مَقْبُولَةٍ عِنْدَ اللهِ بِيَسُوعَ الْمَسِيحِ.»( ١ بطرس ٢ : ٥ ) و نحن منذ الآن نشتهى اليوم الَّذى سيتم فيه المكتوب« أَدْخَلَنِي إِلَى بَيْتِ الْخَمْرِ وَعَلَمُهُ فَوْقِي مَحَبَّةٌ»( نشيد الأنشاد ٢ : ٤ )« مَا أَكْرَمَ رَحْمَتَكَ يَا اللهُ فَبَنُو الْبَشَرِ فِي ظِلِّ جَنَاحَيْكَ يَحْتَمُونَ. يَرْوُونَ مِنْ دَسَمِ بَيْتِكَ وَمِنْ نَهْرِ نِعَمِكَ تَسْقِيهِمْ»( مزامير ٣٦ : ٧ ، ٨ )«لأَنَّنَا نَعْلَمُ أَنَّهُ إِنْ نُقِضَ بَيْتُ خَيْمَتِنَا الأَرْضِيُّ، فَلَنَا فِي السَّمَاوَاتِ بِنَاءٌ مِنَ اللهِ، بَيْتٌ غَيْرُ مَصْنُوعٍ بِيَدٍ، أَبَدِيٌّ » ( ٢ كورنثوس ٥ : ١ ) لذلك « وَاحِدَةً سَأَلْتُ مِنَ الرَّبِّ وَإِيَّاهَا أَلْتَمِسُ: أَنْ أَسْكُنَ فِي بَيْتِ الرَّبِّ كُلَّ أَيَّامِ حَيَاتِي، لِكَيْ أَنْظُرَ إِلَى جَمَالِ الرَّبِّ، وَأَتَفَرَّسَ فِي هَيْكَلِهِ»( مزامير ٢٧ : ٤ ) و لسان حال كل مؤمن«إِنَّمَا خَيْرٌ وَرَحْمَةٌ يَتْبَعَانِنِي كُلَّ أَيَّامِ حَيَاتِي، وَأَسْكُنُ فِي بَيْتِ الرَّبِّ إِلَى مَدَى الأَيَّامِ »( مزامير ٢٣ : ٦ ) و«طُوبَى لِلَّذِي تَخْتَارُهُ وَتُقَرِّبُهُ لِيَسْكُنَ فِي دِيَارِكَ. لَنَشْبَعَنَّ مِنْ خَيْرِ بَيْتِكَ، قُدْسِ هَيْكَلِكَ »( مزامير٦٥ : ٤ ) و يارب« طُوبَى لأُنَاسٍ عِزُّهُمْ بِكَ. طُرُقُ بَيْتِكَ فِي قُلُوبِهِمْ»( مزامير ٨٤ : ٥ ) و عندما يتَّجه المؤمنون الطائرون الذين إجتازوا سماء السماوات فى موكب عربات الخلاص بقيادة الرَّب الإلَه الآب و الرَّب الإلَه الرُّوح القدس و الرَّب الإلَه يسوع و تحيط بهم جميع مركبات الملائكة إلى سماء السماوات القديمة و يستعد الجميع لدخول عز بيت الرَّب الإلَه الآب الذى يرحِّب بهم قائلاً «إِنِّي أُعْطِيهِمْ فِي بَيْتِي وَفِي أَسْوَارِي نُصُبًا وَاسْمًا أَفْضَلَ مِنَ الْبَنِينَ وَالْبَنَاتِ. أُعْطِيهِمُ اسْمًا أَبَدِيًّا لاَ يَنْقَطِعُ.»( إشعياء ٥٦ : ٥ ) نعم سوف يقدم لنا بسعة دخول إلى بيت أبينا الرَّب الإلَه الآب حيث ينال كل مؤمن منزله المعد له فى بيت الآب السماوى حيث المنازل الكثيرة الرائعة التى تعجز كل أوصاف البلاغةعن وصفها التى تم إعدادها فى غاية الأناقة لكى يتمتع أبناء و بنات إيلوهيم بكرم الرَّب الإلَه الآب بحسب غناه فى المجد و يتحقق قول الرَّب الإلَه يسوع الذى قال« إِنْ كَانَ أَحَدٌ يَخْدِمُنِي فَلْيَتْبَعْنِي وَحَيْثُ أَكُونُ أَنَا هُنَاكَ أَيْضاً يَكُونُ خَادِمِي. وَإِنْ كَانَ أَحَدٌ يَخْدِمُنِي يُكْرِمُهُ الآبُ. »( يوحنَّا ١٢ : ٢٦ ) و لنعلم أنَّ لنا منازل أبديَّة كثيرة فى بيت الرَّب الإله الآب فى سماء السموات القديمة و مساكن رائعة فى سماء السماوات و بساتين رائعة العبير فى سماوات فردوس إيلوهيم كما هو مكتوب«مِيرَاثٍ لاَ يَفْنَى وَلاَ يَتَدَنَّسُ وَلاَ يَضْمَحِلُّ، مَحْفُوظٌ فِي السَّمَاوَاتِ لأَجْلِكُمْ»(١ بطرس ١ : ٤ ) و مساكن و قصور و قاعات و حدائق متَّسعة فى المدينة الجديدة أورشليم السماويَّة عاصمة السماوات الجديدة و الأرض الجديدة التى أعدَّها لنا الرَّب الإلَه الآب و الرَّب الإلَه الرُّوح القدس و الرَّب الإلَه يسوع كما هو مكتوب« الْمَدِينَةَ الَّتِي لَهَا الأَسَاسَاتُ، الَّتِي صَانِعُهَا وَبَارِئُهَا اللهُ.»( عبرانيين ١١ : ١٠ )« لأَنْ لَيْسَ لَنَا هُنَا مَدِينَةٌ بَاقِيَةٌ، لَكِنَّنَا نَطْلُبُ الْعَتِيدَةَ. »( عبرانيين ١٣ : ١٤ ) كما يوجد لكل المؤمنين و المؤمنات ميراث لا حصر له من منازل وبساتين فى الأرض الجديدة كما هو مكتوب«وَشَعْبُكِ كُلُّهُمْ أَبْرَارٌ. إِلَى الأَبَدِ يَرِثُونَ الأَرْضَ»( إشعياء ٦٠ : ٢١ ) هللويا« فَإِنَّ كُلَّ شَيْءٍ لَكُمْ: الأَشْيَاءُ الْحَاضِرَةُ، أَمِ الْمُسْتَقْبَلَةُ. كُلُّ شَيْءٍ لَكُمْ.»( ١ كورنثوس ٣ : ٢١ ، ٢٢ ).


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://pe-ap.forumotion.com
 
الطالعة و الطائرون عظة للأخ / رشاد ولسن
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
كنيسة المسيح الخمسينيَّة الرسوليَّة :: عظات مكتوبة-
انتقل الى: